محليات

ضبط بضائع مهربة بقيمة 100 مليار لكبار التجار في عدد من المحافظات

نقل موقع “البعث ميديا” أنه تم ضبط بضائع مهربة في عدد من المحافظات بقيمة 100 مليار ليرة سورية تعود لكبار التجار دون أن تذكر أسماءهم .

وأفادت مصادر الموقع أنه “حتى منتصف تشرين الأول الفائت تم ضبط بضائع مهربة قيمتها تتجاوز الـ 100 مليار ليرة سورية، وأن غرامات تلك المهرَّبات تتجاوز 277 مليار ليرة وأنها تعود لكبار المهربين والتجار ممن يمتهنون التهريب في عملهم وتجارتهم”.

وكشفت عمليات مكافحة التهريب بحسب المصادر “مستودعات تحوي مواد مهربة في عدد من المحافظات منها حلب وحماه وريف دمشق ودمشق وطرطوس، وبلغ عدد المستودعات الكبرى التي تم ضبطها 121 مستودعاً تحوي مواد مهربة من مختلف الأنواع كمواد التجميل والأدوات الكهربائية والمواد الغذائية والألبسة والأقمشة وأدوات الصحية المنزلية والإكسسوارات وغيرها”.

كما ضُبطت وفق المصادر “مواد مهربة في الأمانات الحدودية مثل جديدة يابوس وجوسيه والعريضة والدبوسية، وتلك المهربات إما في سيارات خاصة أو شاحنات نقل البضائع إضافة لضبوطات مواد مهربة ضمن 57 حاوية في مرفأ اللاذقية”.

وأشارت المصادر إلى أن مكافحة التهريب على الحدود هي عملية معقدة لأنه عادة ما يصعب ضبط الحدود وخاصة في الجرود والمعابر الترابية الوعرة والموجودة في مناطق حدودية كثيرة، إلا أنها تساهم في ضبط سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، وتمنع ارتفاعه كما تحقق عائداً مالياً لخزينة الدولة وتساهم في حماية الصناعة المحلية وصغار المنتجين

ونوهت المصادر إلى أن أعمال مكافحة التهريب لم تقتصر على ضربات للمستودعات فقط بل تعدت ذلك إلى جهود تنظيم العمل في المنافذ الحدودية وتوزيع الأدوار بين الجهات القائمة على تلك المنافذ ووضع آليات عمل لها تمنع التداخل أو التضارب، كما شهدت بعض الأمانات حالات محاسبة من نقل أو تسريح لعناصر أو ضباط الجمارك بعد ثبوت حالات تسهيل دخول مواد مهربة أو تقاضي رشاوي من المسافرين.

يذكر أنه وبحسب مصادر “البعث ميديا” تم تحصيل حوالي 90 مليار من أصل 277 مليار كغرامات من المهربين وأصحاب المستودعات التي تحوي المهربّات.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق