محليات

زراعة اللاذقية تتسلّح بالإجراءات اللازمة لمكافحة وصول الجراد الصحراوي

أكد رئيس دائرة الوقاية في مديرية زراعة اللاذقية الدكتور إياد محمد لتلفزيون الخبر أن “خطر انتقال الجراد الصحراوي إلى سوريا أصبح ضعيف جداً وذلك بسبب الظروف المناخية السائدة واتجاه الرياح”.

ورغم استبعاد انتقال الجراد، إلا أن محمد أوضح أن “مديرية الزراعة أحدثت غرفة عمليات في دائرة الوقاية التابعة لها لتلقّي المعلومات حول انتقال الجراد بشكل يومي”.

وأضاف “وتم تخصيص الرقمين الآتيين 0932827685 – 2237606 إذ بإمكان أي مواطن الاتصال بغرفة العمليات من خلالهما للإبلاغ عن أية مشاهدة للجراد”.

وتابع محمد “كما تم تشكيل لجنة طوارئ وتسمية مناوب في كل وحدة إرشادية لتلقي المعلومات من المواطنين وللتواصل مع غرفة العمليات، ووضع كافة الآليات والمعدات اللازمة لعمليات المكافحة على أهبة الاستعداد لبدء عمليات المكافحة حين الحاجة”.

وأردف “وتم وتجهيز آلات ومعدات المكافحة كذلك تأمين عشر سيارات “بيك آب” وعشرين جراراً وثلاثين عاملاً لإنجاز الحملة وإعلام المزارعين والأهالي بضرورة الإبلاغ عن أية مشاهدة للجراد وإشراك كافة الفعاليات الموجودة ونشر المعلومات حول الجراد وأرقام غرفة العمليات على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأشار محمد الى أن “الجراد من أخطر الآفات التي يمكن أن تتعرض لها المحاصيل الزراعية والحياة البشرية على حد سواء لما له من تأثير خطر على الأمن الغذائي الوطني في حال غزا أي بلد ولم تتخذ إجراءات لمكافحته”.

يذكر أن الجراد الصحراوي يهاجر عبر مسافات تتراوح من ١٠٠-٢٠٠ كم في اليوم الواحد ويمكن أن تصل بالشهر إلى ٢٠٠٠-٣٠٠٠ كم وتطير الحشرات بشكل أسراب ضخمة كل سرب مؤلف من ٣٠ إلى ٥٠ مليون جرادة عابرة للحدود.

وتجتاح أسراب الجراد الأراضي والحقول وتكون أضرارها بالغة ويغطي السرب الواحد من أسراب الجراد الصحراوي مساحة تقدر ب ١٢٠٠كم مربع ويحتوي الكيلو متر المربع الواحد نحو ٤٠ – ٨٠ مليون فرد من أفراد الجراد.

صفاء إسماعيل _ تلفزيون الخبر _ اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق