ميداني

روسيا تزود قاعدتها في حميميم بنظام دفاع جوي ضد طائرات “دورن”

زودت روسيا قاعدة حميميم بريف اللاذقية بمنظومة الدفاع الجوي “بانتسير”، من أجل إسقاط الطائرات المسيرة “دورن” التي تستهدفها بشكل متكرر.

وذكرت وكالة “سبوتنيك”، أن “عددًا من منظومات “بانتسير” المطوّرة انضمت إلى وسائط الدفاع الجوي التي تحمي قاعدة حميميم، والتي شهدت في الفترة الأخيرة تدمير عدد كبير من طائرات “درون” المسيرة”.

ونقلت الوكالة عن الجنرال ألكسندر غوركوف قوله أن “طائرة “درون” تعتبر من الأهداف الصعبة التي يتعذر اكتشافها لصغر مساحتها العاكسة لأشعة الرادار”.

وتعرضت قاعدة حميميم العسكرية في الأشهر الماضية لاستهدافات متكررة بطائرات مسيرة، وفي تموز الماضي تعرضت القاعدة لأكثر من 5 هجمات، قالت روسيا إنها تنطلق من مناطق سيطرة المعارضة في ريف إدلب.

ونشرت وزارة الدفاع السورية، 17 من نيسان الماضي، تسجيلًا مصورًا أظهر الدفاعات الجوية التي يملكها الجيش العربي السوري بينها منظومة “إس 200” (سام5) الروسية، إلى جانب عربات الدفاع الجوي قصير المدى “بانتسير اس1″، والتي عرضت لأول مرة منذ توقيع صفقة الشراء مع روسيا.

ووقعت موسكو ودمشق في عام 2008 عقد توريد منظومة “بانتسير أس 1″، وسلم قسم منها لسوريا عام 2012 و تم تجميد قسم متبق بسبب صعوبات مالية.

وبحسب موقع وزارة الدفاع السورية، يبلغ عدد بطاريات “بانتسير” لدى وحدات الدفاع الجوي السوري 50 بطارية تحمل 700 صاروخ، بصفقة كلفت 730 مليون دولار.

وتخصص منظومة “بانتسير” لحماية المنشآت المدنية والعسكرية والدفاع عن بطاريات الصواريخ المضادة للأهداف متوسطة وبعيدة المدى كمنظومات “إس 300″ و”إس 400”.

وبحسب صحيفة “روسيسكايا” الروسية خاضت منظومة “بانتسير” تجربة القتال الأولى في منطقة الشرق الأوسط في تموز 2012، الذي شهد حادث تدمير طائرة تركية من طراز “إف 4 فانتوم”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق