محليات

رمضان في اللاذقية.. الأسعار تلامس جيوب المواطنين والكهرباء على حالها

مع حلول شهر رمضان المبارك، تشهد أسواق محافظة اللاذقية حركة نشطة خاصة بعد أن شهدت معظم أنواع الخضار انخفاضا ملموسا في الأسعار التي كانت “عصية” على جيوب الكثيرين الذين كانوا يختصرون شراء الكيلو ببضع حبات تكفي لـ”طبخة” الغداء.

وشهدت أسعار بعض أصناف الخضار انخفاضا ملحوظا، وفي مقدمتها البطاطا التي يباع الكيلو منها اليوم بسعر يتراوح بين٢٠٠-٢٥٠ ليرة وذلك بعد أن كان يباع بين ٤٥٠-٥٠٠ ليرة.

كما شهدت البندورة انخفاضا طفيفا في السعر لم يتجاوز ٥٠ ليرة حيث يباع الكيلو ب450 ليرة مع العلم أن معظم البندورة التي تباع في السوق انتاج البيوت البلاستيكية الموجودة في الساحل.

فيما تشهد بقية أصناف الخضار استقرارا في أسعارها حيث يباع الخيار والباذنجان والبصل ب٢٠٠ ليرة والكوسا ب٣٠٠ ليرة.

وفيما تشهد أسعار الخضار انخفاضا طفيفا يعطي متنفسا لأصحاب الدخل المحدود و”المعترين” ممن لا دخل لهم، حلقت أسعار بعض الفواكه عاليا وخاصة الموز الذي وصل الكيلو الواحد منه الى ١١٠٠ ليرة.

وقال مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس إياد جديد لتلفزيون الخبر: “اللافت والمريح في رمضان هذا العام أن الأسواق لم تشهد ارتفاعا في أسعار الخضار والحبوب كما جرت العادة في السنوات السابقة”.

وعزا جديد ذلك إلى “حلول رمضان بالتزامن مع بداية الموسم الصيفي ما ساهم في انخفاض أسعار الخضار الرئيسية كالبطاطا والخيار والفاصولياء وغيرها من الخضروات”.

وأشار جديد إلى أن “قيامه بجولة برفقة المحافظ ومدير فرع السورية للتجارة بهدف التحقق من توفر جميع المواد الغذائية وفي مقدمتها الحبوب بكافة أنواعها التي تباع بأسعار مقبولة”.

وشدد جديد على أن “دوريات التموين موجودة يوميا في سوق الهال ومختلف الأسواق الرئيسية بهدف ضبط الأسواق ومنع التجار من رفع الأسعار”.

بدوره، يستمر فرع المؤسسة السورية للتجارة بطرح أجود المواد الأساسية والمعلبات والمنظفات بأسعار أقل من الأسواق من ١٠ حتى ١٥ % فيما تباع لحوم الغنم والعجل أقل من السوق من ١٥٠٠ حتى ٢٠٠٠ ليرة.

كما تباع الخضار والفواكه الموضبة وغير الموضبة بما يرضي أذواق وحاجات الزبائن بأسعار مناسبة منافسة للسوق.

وفي قطاع الخدمات، أكد مدير كهرباء اللاذقية المهندس فادي سعود لتلفزيون الخبر أن” برنامج التقنين الكهربائي في المحافظة “على حاله” ٣ساعات تغذية مقابل ثلاث ساعات قطع” .

وبين سعود أنه “سيتم مراعاة إلغاء التقنين في موعد الافطار في عموم المحافظة”.

كما أوضح أنه “سيتم تبديل التقنين الكهربائي بين المدينة والريف أسبوعيا لتحقيق نظام عادل في التقنين يشمل الجميع”.

وأكد سعود أنه “خلال تبديل مواعيد التقنين الكهربائي سيتم مراعاة مواعيد ضخ المياه في المدن والأرياف بحيث لا يتزامن القطع مع تغذية الاحياء بالمياه”.

وبالنسبة للمحروقات التي تعد الشغل الشاغل لأهالي المحافظة، أوضح مدير “سادكوب” سنان بدور أنه ” سيتم اليوم الاثنين توزيع ٢٣ طلبا من مادة البنزين على محطات الوقود في المحافظة”.

وأكد بدور أن “المادة متوفرة في جميع محطات الوقود في مدينة اللاذقية خاصة بعد إعادة فتح كازية حورية وبغداد بعد إغلاقهما في وقت سابق لأسباب تموينية”.

وأضاف بدور: “كما تم توزيع ٣ طلبات إضافية على محطات الوقود الموجودة على اوتوستراد اللاذقية -دمشق لتأمين احتياجات المسافرين”.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق