محليات

رغم الغياب .. فلسطين حاضرة في معرض دمشق الدولي

شاركت دولة فلسطين في جناح خاص بها خلال الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي.

و تنوعت المنتوجات المعروضة في الجناح الفلسطيني ما بين الموروثات الشعبية اليدوية الخاصة بالثقافة الفلسطينية من مطرزات و أثواب و كوفية فلسطينية و غيرها من المنتجات التي تحمل رموزاً فلسطينية كحنظلة و المسجد الأقصى.

كما شاركت منظمة التحرير الفلسطينية-الدائرة السياسية بدراسات سياسية تتحدث عن سياسات الاحتلال “الاسرائيلي” و أخرى تعنى بالجانب الفلسطيني.

وقال مستشار الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية عمر عبدالله لتلفزيون الخبر أن “مشاركة الدائرة تعد مشاركة رمزية هدفها تعزيز العلاقات بين الطرفين الفلسطيني و السوري، و عرفاناً لسوريا التي ضحت في سبيل القضية واحتضنت اللاجئين، لذا من واجبنا المشاركة كنوع من الوفاء و رد فرحة سوريا”.

و أضاف عبدالله أن “المشاركات في الجناح هي من فلسطينيي سوريا، نظراً لظروف الاحتلال في فلسطين و صعوبة قدوم رجال الأعمال إلى سوريا، لكن في العام القادم سيكون هناك مشاركات من فلسطين”.

كما شارك اتحاد طلبة فلسطين بعدد من الأعمال الفنية للطلبة الفلسطينيين في الجامعات السورية في الجناح الفلسطيني و عرضت أعمال هندسية في معرض الباسل للإبداع و الاختراع، وذلك بحسب رئيس اتحاد طلبة فلسطين فرع سوريا، باسل أبو الهيجا.

و أشار أبو الهيجا إلى “ضرورة مشاركة الاتحاد من حيث “التعريف بالاتحاد العام لطلبة فلسطين و لنثبت للعالم أن الحرب على سوريا شارفت على الانتهاء و أن سوريا لفلسطين و فلسطين لسوريا”.

“و تكمن أهمية نشر التراث الفلسطيني في توجيه رسالة إلى أن القضية مستحيل أن تنسى أو أن تندثر” وفقاً لما تحدثت به زهرة سعيد من مؤسسة “الخالصة” للإنتاج الفلسطيني الجبهة الشعبية – القيادة العامة.

و ترى سعيد أن “هذه الثقافة هي للمتمسكين بالوطن و الأرض و بحق العودة الذي لا عودة عنه، ومن واجبنا الحفاظ عليه كي لا يسرق كما سرقت فلسطين”.

و قَدِمَ الحاج موسى علي أبو الرائد من جمعية “شهداء أبناء فلسطين” بميزان يحمل في إحدى كفتيه خريطة فلسطين وفي الأخرى الكرة الأرضية و ترجح كفة الميزان لفلسطين التي يعتبرها أبو الرائد أغلى ما على الأرض.

وقال أبو الرائد لتلفزيون الخبر أن “الكثيرين انتقدوا الميزان في معرض دولي ومن الممكن أن يعترض الياباني أو الأمريكي على الفكرة، لكن بالنسبة لنا حب فلسطين المغتصبة، حب لا يضاهيه أي حب”.

الجدير بالذكر أن المشاركة الفلسطينية في معرض دمشق الدولي هي الثانية بعد الحرب السورية التي توقف خلالها المعرض لخمس سنوات.

لين السعدي – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق