محليات

حماية المستهلك: 216 ألف لتر وقود سرقت من مخصصات ريف دمشق وبيعت بريفي حمص وطرطوس

قال مدير حماية المستهلك في ريف دمشق علي مظلوم أن “9 طلبات، أي مايعادل 216 ألف لتر، تمت سرقتها من مخصصات مواطني ريف دمشق، حيث تم مؤخراً ضبط 3 صهاريج”.

وبين مظلوم، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية أن “آلية عمل محطات الوقود تقوم على استصدار الطلبات من محروقات ريف دمشق ثم يمكن لها تعبئتها من بانياس أو حمص أو عدرا، وكل طلب يصل إلى 24 ألف لتر”.

وتابع مظلوم: “عملية البيع للمسروقات تكون بأسعار أكثر من السعر الرسمي، وهذه الصهاريج تقوم ببيع المادة في أرياف حمص وطرطوس، وبعد ذلك تملأ الصهريج بالماء وتعيد ترصيصه من جديد”.

وأوضح مظلوم أن “آخر إبداعات الغش في صهاريج توزيع محروقات التدفئة في ريف دمشق هو خزانات سرية داخل الصهاريج تقوم على إعادة الراجع من الخرطوم إلى هذه الخزانات عبر تركيب وصله على الخرطوم تمنع المادة من العودة إلى الصهريج وتحولها إلى هذه الخزانات”.

وأشار مظلوم إلى أن “حجم هذه الخزانات يتراوح بين 500- 1000 لتر تذهب لمصلحة صاحب الصهريج بدل المستهلك”، مبيناً أن “الكمية الراجعة تتراوح بين 10-25 لتر من كل 200 لتر”.

يذكر أنه تم تنظيم 9 ضبوط بحق كازيات خاصة تقوم ببيع مادة المازوت خارج ريف دمشق، وتم أيضاً تنظيم ضبطين بحق محطتي وقود بسبب تقاضي زيادة أسعار.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق