ميداني

توقيف مجموعة من “ثوار تركيا” في عفرين بجرم الدعارة

ألقت ما تسمى “الشرطة العسكرية” التابعة للاحتلال التركي في مدينة عفرين، القبض على مجموعة من العناصر الإرهابية في المدينة، بتهمة العمل بالدعارة.

وذكر “المرصد المعارض” أن “الشرطة العسكرية” داهمت منزل لتشغيل الدعارة، في حي المحمودية، يعود لأحد التنظيمات الإرهابية، حيث جرى اعتقال مجموعة الإرهابيين لتورطهم بالأمر، بالإضافة لاعتقال نساء يعملن في المنزل.

وتنتشر “الدعارة” في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات التابعة للاحتلال التركي، شمال غرب سوريا، وخاصة عفرين، حيث سبق أن اعتقل عدد من العناصر بتهم تتعلق بالدعارة والترويج لها، وتهم أخرى تتعلق بالمخدرات.

وتعرض نائب قائد ما يعرف ب”الشرطة العسكرية” عبد الإله سليمان لمحاولة اغتيال، بعد اعتقال المتهمين بالدعارة بساعات.

وعمد مجهولون يستقلون سيارة بحسب “المرصد” إلى إطلاق النار على القيادي الذي يشغل منصبا عسكريا في “تنظيم لواء المعتصم” التابع للإحتلال التركي، إلا أن محاولة قتله فشلت.

وكان أقدم مسلح من ميليشيا «فرقة السلطان مُراد» التابعة للاحتلال التركي، على اختطاف فتاة من مدينة عفرين، بعد أن رفضت الزواج منه، بحسب «المرصد» الذي ذكر أن المسلح اغتصب الفتاة تحت تهديد السلاح، ومن ثم أجبرها على الزواج منه.

وقالت شبكة “عفرين نيوز” أن احتمالات انتشار عمليات التصفية بحق القيادات، تعود لقيام تركيا بتصفية من يعارض الذهاب إلى ليبيا ، خاصة مع التهديد التركي قبل أيام، والذي أمهل الفصائل التي ترفض إرسال عناصرها إلى ليبيا بعمل عسكري ضدها نهاية شهر أيار.

وأوضحت شبكة “نشطاء عفرين” أن الأزمة الداخلية بين المجموعات في القرى والنواحي التي يحتلها الاحتلال التركي، بدأت تتوضح، من خلال الخلافات اليومية بين الفصائل المتناحرة بسبب النفوذ و السرقات.

يذكر أن جيش الاحتلال التركي كان سحب عددا من ضباطه من عفرين في العام 2018، بعد اتهامات وجهت لهم بارتياد بيوت الدعارة ، في المدينة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق