سوريين عن جد

تعرّف على تفاصيل الإنجاز البرمجي السوري في البرتغال

انتهت المسابقة البرمجية العالمية للكليات الجامعية في البرتغال، وكان لسوريا نصيب من الانجاز هناك، حيث حققت 5 فرق مراكز متعددة، أفضلها فريق الجامعة الافتراضية السورية “RadioActive” الذي حل 6 مسائل من أصل 11 ليضع سوريا في المرتبة الأولى على منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال مدرب فريق جامعة حلب المهندس أحمد جليلاتي لتلفزيون الخبر، إن “فريق الجامعة الافتراضية حقق أفضل مركز عربي خلال تاريخ المسابقة العالمية المتمثل بالمركز ٢١ عالميا، وحاز على درع بطل المنطقة العربية وافريقيا”.

وأضاف جليلاتي ” كما حقق فريق جامعة حلب المركز الأول عربياً والمركز ٦٩ عالميا في تحدي الشبكات العصبونية “ICPC Neural Network Challenge”، والذي أقيم ضمن فعاليات المسابقة البرمجية العالمية للجامعات ICPC برعاية شركة Huaweiالعالمية، ويعتبر هذا التحدي الأول من نوعه على مستوى المسابقة”.

ونوه جليلاتي إلى أن “تحدي العصبونات كان عبارة عن مسابقة بمدة 3 ساعات لحل مسألتين، تتطلب كل مسألة بناء شبكة عصبية للتعرف على مجموعة بيانات، والفريق الرابح هو الفريق الذي يصمم شبكة عصبية تحقق بدقة مجموعة بيانات الاختبار، لكل مسألة من المسألتين”.

وأشار جليلاتي إلى أن “فريق جامعة حلب تفوّق على باقي الجامعات العربية وبعض الجامعات العالمية العريقة مثل جامعة ITMOالتي حققت بطولة ICPCعدة مرات في الماضي، وجامعة Oxfordوجامعة Leidenوجامعة Chicagoذات الترتيب التاسع عالميا”.

وحصل المهندس علاء جراد مدرب فريق الجامعة الافتراضية السورية على جائزة (المدرب العالمي)، وذلك بسبب تمكنه من ايصال ٥ فرق للنهائيات العالمية في ٥ سنوات.

وتعتبر جائزة المدرب العالمي هي الأولى من نوعها لمدرب سوري، والثانية عربياً في تاريخ البطولة، وحصلت فرق جامعات البعث ودمشق وحلب والمعهد العالي على (ترتيب الشرف) بحل 3 مسائل.

وعن آلية اختيار المتسابقين الذين خاضوا المسابقة قال جليلاتي “الآلية تبدأ من المتسابقين ذاتهم، من خلال اشتراكهم بالتدريبات المحلية، وإما أن يتشكلوا ذاتياً كفرق أو يتم دمج المميزين مع بعضهم بفرق”.

وأضاف جليلاتي “بعد تشكيل الفرق، تبدأ مشاركتهم من التصفيات المحلية على مستوى الجامعات، ثم المستوى الوطني، ومن ثم الاقليمي ومن ثم العالمي، ولا يمكن تغيير أعضاء الفريق بعد بدء المسابقات المحلية”.

وختم جليلاتي قائلاً “الذين يتأهلون للمرحلة الأعلى، يستحقونها وعن جدارة، وتثبت أسماؤهم ضمن فريقهم على الموقع العالمي للمسابقة ولا يمكن استبدالهم”.

وكان نوه رئيس المسابقة البرمجية السورية جعفر الخير إلى أن “التحضيرات تمت في معسكر داخلي وبتركيز عال قبل البطولة، وكل فريق ضم 4 طلاب ومشرفاً أكاديمياً، ويصل عدد الوفد المشارك إلى 29 شخصاً”.

وشاركت سوريا في النهائي العالمي منذ عام 2013 وبشكل دائم، وهذه النسخة من المسابقة العالمي في البرتغال تعتبر الـ43 منذ بداية المسابقة عام 1977، علماً أن المشاركة السورية هذا العام تعتبر السابعة في تاريخها.

يذكر أن سوريا شاركت في المسابقة البرمجية العالمية في البرتغال بـ6 فرق مثلت كل من الجامعة الافتراضية السورية وجامعة دمشق، وجامعة البعث، و جامعة حلب، بالإضافة إلى المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا.

سامر ميهوب – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق