سوريين عن جد

“بكف يد ونصف” جريح من الجيش العربي السوري يمتهن الطبخ بعد الإصابة

لم تمنع إصابة محمد الصعيدي، أحد جرحى الجيش العربي السوري، بيده والتي أدت إلى عجز وتعطل في كف يده اليسرى بنسبة 50%، من مواصلة حياته بشكل طبيعي، بالرغم من الاختلاف التام بين نمطها السابق والحالي، متخذاً شعار “لا تجعل العجز يوقفك”.

وبأبسط الأدوات تحدى محمد إصابته، وبالجزء المتبقي من كفيه أعد أشهى المأكولات والمونة، التي أشاد بلذتها كل من تذوقها، إشادة عنت الكثير لمحمد الذي ظن يوماً ما أن هذه الإصابة ستفقده أي طعم أو لون للحياة.

وعانى محمد من حالة نفسية صعبة بعد إصابته، وأوضح لتلفزيون الخبر، أن “تشجيع الأصدقاء والعائلة الكبيرين جعلني امتهن المهنة الأقل تكلفة، التي لاتحتاج إلى رأس مال كبير، والتي أخرجتني مما كنن أعانيه”.

وأضاف محمد “بدأنا مشروع “أكلاتك من عنا غير” في دمشق منذ سنة تقريباً، لكنه لم يلق الانتشار المطلوب، لعدم خبرتي الكافية في مجال التسويق، ولكن بدعم من أصدقائي وعائلتي أصبحنا نحقق جزءاً مما نطمح له”.

وأردف الصعيدي “نتعاون أنا ووالدتي وزوجتي لتقديم أفضل مالدينا، لتحقيق أكبر قدر ممكن من النجاح ورضا الزبائن، بغية تطوير مشروعنا واستمراريته”.

وبين محمد أن “الرسالة الأساس من مشروعنا ليست الربح المادي، بل هناك رسالة انسانية، يجب أن يتجاوز كل جريح من جرحى الجيش العربي السوري إصاباته مهما كانت كبيرة، وأن لا يتوقف عن ممارسة نشاطتهم الحياتية بكافة أنواعها”.

يذكر أن الجريح محمد الصعيدي أصيب بتاريخ 17 آب 2016 أثناء معركة تحرير الكليات العسكرية، تسببت بشلل جزئي في يده اليسرى، ويعمل على مشروع ذاتي التمويل، “دون دعم من أحد”.

منار محرز _ تلفزيون الخبر

Image may contain: 1 person, outdoor

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق