محليات

بطاقات “معدنية ذكية” للسرافيس في الكراج الجديد بطرطوس

قررت محافظة طرطوس تخصيص بطاقات “ذكية معدنية” للسرافيس العاملة في المحافظة ووضع كاميرات مراقبة، وذلك نتيجة التجاوزات العديدة من قبل أصحاب و سائقي السرافيس بغية ضبط عملها و مراقبتها بشكل مستمر، بحسب قولها.

عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة طرطوس حسان ناعوس قال لتلفزيون الخبر إنه “لمسنا في الآونة الأخيرة ضمن قطاع النقل حالات كثيرة من التهرب، عبر أغلب خطوط السرافيس في الكراج الجديد بمدينة طرطوس”، مضيفاً “قد يكون بعضها ناجم عن أزمة المحروقات، إلا أنها لا تعد سبب رئيسي في التهرب”.

وأردف ناعوس “إلا أن بعض ضعاف النفوس من أصحاب السرفيس لا يتقيدون بعدد النقلات المحددة يومياً، ويبيعون جزء من مخصصات آلياتهم من مادة المازوت في السوق السوداء، الأمر الذي ساهم في افتعال الأزمات وحدوث حالات الازدحام”.

وأفاد ناعوس بأنه “كان لابد هنا من آلية معينة لمعالجة تلك التجاوزات التي يقوم بها بعض أصحاب السرافيس”، مبيناً أنه ” لأجل ذلك ستوضع منظومة مراقبة عمل لتلك السرافيس عبر كاميرات مراقبة وباركود ضمن الكراج الجديد في الخدمة قريباً”.

وأوضح ناعوس أن “التكلفة التقديرية للمشروع حوالي 25 مليون ليرة، وهو يقوم على مبدأ تركيب بطاقات معدنية على الباب الخارجي للسرفيس”.

وأكمل “وعند توجه السائق للخروج من باب الكراج يقوم عامل مجهز بكاميرا خاصة بوضعها مقابل البطاقة بشكل مشابه لآلية عمل نظام الباركود المستخدم في محلات السوبر ماركت والمولات”.

ولفت عضو المكتب التنفيذي إلى أنه “على الفور تقوم الكاميرا بإرسال المعلومات التي توفرها البطاقة المعدنية لمركز المعلومات الرئيسي في مديرية النقل، التي تتضمن رقم المركبة والخط الذي تعمل عليه إضافة للتوقيت”.

وبيّن ناعوس أن “هذا الإجراء سيوفر للقائمين والمعنيين في قطاع النقل جميع المعلومات الخاصة بعمل السرافيس المنطلقة من الكراجات” .

ولفت إلى أنه “في حال اكتشاف أي مخالفة أو تجاوز من قبل السائقين، سيتم على الفور اتخاذ الإجراءات اللازمة ومنها تخفيض مخصصات المركبة من مادة المازوت، أو ملاحقتها عبر الشرطة المرورية”.

وعن سؤاله عن موعد دخول المشروع حيز التنفيذ، أجاب ناعوس بأن “المشروع أصبح في خواتيمه، حيث أن الأعمال الأرضية منتهية وجاهزة، بقي في الأيام القليلة القادمة وصل الكاميرات، بالإضافة للأعمال الفنية فوق الأرض”، مضيفاً “أما موضوع الباركودات فلا تحتاج وقت طويل للتنفيذ”.

يُشار إلى أن الكراج الجديد في مدينة طرطوس، يشهد حالات ازدحام يومياً على بعض الخطوط المكتظة، خاصة في أوقات الذروة عند انصراف الطلاب والموظفين من أعمالهم، وتوجههم إلى قراهم في ريف المحافظة.

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق