محليات

انطلاق المرحلة الثانية من المنافسات المؤهلة لبطولة التحدي.. وفرسان سوريا بنتائج جيدة

انطلقت المرحلة الثانية من البطولة المؤهلة لبطولة العالم للتحدي في نادي الشهيد باسل الأسد للفروسية (الديماس) بدمشق، بحضور و إشراف مندوب الاتحاد الدولي للفروسية الحكم الدولي كريم بدارو.

ونظم البطولة الاتحاد العربي السوري للفروسية بالتعاون مع نادي الشهيد باسل الأسد للفروسية الذي استضاف البطولة على أرض الملعب الأولمبي.

وتحدث عضو الاتحاد العربي السوري للفروسية رائد الحلبي لتلفزيون الخبر حول البطولة قائلاً أن “المرحلة الثانية لا تختلف عن المرحلة الأولى من حيث النظام والتحكيم وجمع الأخطاء، وكانت عبارة عن شوطين غير متماثلين الأول ليس ضد الزمن والثاني شوط سرعة ضد الزمن”.

وبحسب نظام المباراة المذكور فعلى الفارس اجتياز الشوطين بأقل أخطاء و أقل زمن للشوط الثاني، لأن الأخطاء تجمع في الشوطين، ويحسب زمن الشوط الثاني في النتيجة، بالإضافة للأخطاء التي حملها بعض الفرسان من المرحلة الأولى.

وأشار الحلبي إلى أن “بطولة التأهيل هذه يقيمها الاتحاد الوطني في كل عام، وكان تأهل فرسان سوريا إليها أكثر من مرة، كالفارس هاني بدران الذي تأهل عام 2015، وحقق لقب أفضل فارس في البطولة التي أقيمت آنذاك في بلغاريا”.

وأضاف أنه “في عام 2016 تأهل الفارس همام الشهاب وحصل على لقب البطولة في الجائزة الصغرى، ولقب الكبرى كان للفارس اللبناني مارك ميطلة”.

وأكد عضو الاتحاد على أن “المميز في هذه البطولات كون المسلك يكون موحد في جميع الدول التي يتم تنظيم البطولة فيها، وهو موجود على موقع الاتحاد الدولي للفروسية”.

وبين الحلبي أنه “يحدد في الموقع أيضاً ارتفاع الحواجز وعرضها، حتى أنه يتم تحديد عدد الأعمدة الموجودة بكل حاجز ومساحة الملعب الكاملة، بالإضافة إلى الزمن الممنوح في كل شوط وكافة المعلومات عن المسلك وعن الحواجز عموماً”.

بدورها ذكرت عضو الاتحاد العربي السوري للفروسية ريم اليوسفي أبو قورة أن “كل مرحلة من مراحل البطولة تختلف عن سابقها في المسلك وتموضع الحواجز فيها”.

وأردفت أبو قورة: “أما بالنسبة للارتفاعات فلا تختلف، أي أنها من بداية المرحلة الأولى إلى المرحلة الثالثة تكون حتى 130 سم”.

وعن مشاركة فرساننا السوريين، بينت أبو قورة أن “نتائجهم جيدة جداً والمنافسة بينهم قوية والكل يطمح للتأهل، لكننا لا نستطيع أن نجزم أنه سيتم تأهل أحد الفرسان المشاركين”.

وشرحت عضو الاتحاد السبب بأن “هذا الأمر يقع على عاتق الاتحاد الدولي، فهو يأخذ نتائج فرساننا وجميع الفرسان المشاركين من كافة الدول، ومنه يختار من بينهم ما يقارب العشرين فارساً أو أكثر”.

يذكر أن هناك أكثر من فارس اجتاز المرحلتين المؤهلتين لبطولة العالم للتحدي بدون أخطاء، لكن لا يمكن حتى الآن توقع مراكز الفرسان، لأن النتائج ليست ثابتة وقد تتغير بالمرحلة النهائية، حيث سيتم حذف نتيجة مرحلة من المراحل لجميع الفرسان، ليأخذ أفضل نتائج لمرحلتين لكل فارس.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق