محليات

المصورة الهنغارية التي ركلت لاجئين سوريين ” بريئة ” بحسب محكمة بلادها

قضت المحكمة العليا في هنغاريا ببراءة المصورة الهنغارية التي ظهرت في شريط مصوّر وهي تحاول ركل لاجئين سوريين على الحدود الصربية عام 2015.

وظهرت المصورة “بيترا لازلو” في الشريط ، وهي تحاول عن عمد، مضايقة وركل لاجئين سوريين أثناء مطاردة الشرطة لهم قرب بلدة “روسزكي” المتاخمة للحدود مع صربيا، وفقا لـ”روسيا اليوم”.

وتصدرت الواقعة حينها عناوين الأخبار، لا سيما أن الكاميرا وثقت الحدث الذي وصف بالمشين، وتعرضت المصورة بسببه لانتقادات شديدة.

وقضت المحكمة العليا في هنغاريا ببراءة المصورة، نظرا لغياب “فعل الانتهاك”، وذهب القضاة إلى أن المحاكم الابتدائية الأدنى لم توجه إليها التهم بشكل صحيح.

وكانت محكمة أدنى درجة قضت في وقت سابق بإدانة المصورة ووضعها تحت المراقبة لمدة ثلاث سنوات، بسبب الأذى الذي سببته خلال المطاردة.

وأقرت المحكمة الهنغارية العليا أيضا بأن ما صدر عن “لازلو” هو بمثابة “إزعاج” أو “إرباك”، وهو غير صحيح من الناحية الأخلاقية، لكنه لا يرقى إلى مرتبة “الأذى والتخريب”.

يذكر أن المصورة الهنغارية عرقلت بشكل متعمد، لاجئا سوريا كان يحمل ابنه في تلك المطاردة التي حصلت في أيلول 2015.

وحصل الأب السوري عقب ذلك، على حق اللجوء في إسبانيا، وحظي بوظيفة مدرب لكرة القدم في إحدى المدارس، وظهر ابنه في صور وهو يركض على أرضية ملعب في مدريد إلى جانب النجم الكروي كريستيانو رونالدو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق