محليات

القمامة متراكمة في قرية باللاذقية.. والمحافظة: لم يخبرنا أحد!

 

اشتكى عدد من أهالي قرية “كلماخو” بريف اللاذقية، عبر تلفزيون الخبر، معاناتهم جراء عدم ترحيل القمامة من قبل البلدية، وما يترتب على ذلك من مشكلات صحية وبيئية.

وقال أحد الأهالي لتلفزيون الخبر: “منذ أكثر من خمسة أشهر، يتم جمع القمامة وترحيلها مرة واحدة شهرياً أو لمرتين على أكثر تقدير، ما يؤدّي إلى تراكمها، وانتشار القوارض والحشرات، إضافةً إلى الروائح الكريهة المنبعثة”.

وتابع المُشتكي: “لا يوجد إلّا ثلاث حاويات في كلماخو وجميعها موضوعة بالقرب من البلدية، أمّا باقي القرية يوجد بها بعض البراميل الصغيرة والمهترئة والتي لا تلبّي الغرض أبداً”.

وختم حديثه بالقول: “عندما نسأل البلدية عن حل للمشكلة يأتي الرد بأنه لا يوجد إلّا سيارة واحدة لجمع القمامة، وهي قديمة وتتعرّض لأعطال مستمرة، وبأنهم رفعوا كتاب من أجل الاستبدال، ولم يحصلوا على استجابة”.

من جهته، حاول تلفزيون الخبر التواصل مع رئيس بلدية كلماخو للحصول على ردّه حول الشكوى، ولأكثر من مرة عبر الاتصال الهاتفي، إلّا أنّ الرقم خارج التغطية.

بدوره، تواصل تلفزيون الخبر، مع عضو المكتب التنفيذي لقطاع البلديات بمحافظة اللاذقية، علي جناور، وفي ردّه حول الشكوى، قال: “اسمع الآن بالمشكلة عن طريق تلفزيون الخبر، لم يصلنا أي كتاب من البلدية بخصوص المشكلة أو الأعطال المتكررة بسيارة ترحيل القمامة”.

وأضاف: “لو كنّا على علم بالمشكلة، لأرسلنا مباشرةً سيارات تابعة للخدمات الفنية لتقوم بترحيل القمامة يومين أسبوعياً، وذات الإجراء اتخذناه في قرية البهلولية مثلاً”.

وحاول جناور مباشرةً التواصل مع رئيس مجلس بلدية كلماخو إلّا أنه تعذّر الاتصال لسوء الشبكة بحسب تقديره، ووعد بالتواصل والتنسيق مباشرةً وحل المشكلة.

يُذكر أنّ مشكلة القمامة من المشكلات القديمة الجديدة في اللاذقية، وغالباً ما يتم الاتكال على الحلول الإسعافية التي لم تخلّف سوى المزيد من القمامة.

شعبان شاميه – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق