محليات

القبض على قاتلين “متسلسلين” قتلا 7 مغتربين على طريق دمشق – درعا

القت إدارة الأمن الجنائي القبض على مجرمين قاما راتكاب 7 جرائم قتل بهدف السلب، على طريق دمشق- درعا خلال عام واحد.

وقالت وزارة الداخلية عبر موقعها الرسمي إنه “خلال الفترة الممتدة من 17/1/2019 ولغاية 23/1/2020 وقعت سبعة جرائم قتل على طريق درعا – دمشق راح ضحيتها سبعة أشخاص تم العثور عليهم مقتولين شنقاً من قبل مجرمين مجهولين ولم تتوفر أية معلومات حول هويتهم”.

وأضافت الوزارة “بعد تحقيق وتحري إدارة الأمن الجنائي بهد الجرائم وتحليل أسلوب ارتكابها، توصلت إلى تحديد هوية الفاعلين وتبين أنهما يدعيان ( ن . خ ) و ( ف . س )، ليلقى القبض بعدها على المدعو ( ن . خ ) في ريف دمشق، وكان يستقل سيارة نوع (كيا سبورتاج)”.

وضبط بحوزته “مسدس حربي وتم اقتياده إلى مركز الإدارة وكذلك تمكنت من إلقاء القبض على شريكه المدعو ( ف . س ) عند إحدى مداخل دمشق بالتعاون مع أحد الحواجز التابعة للجهات المعنية”.

وبينت الوزارة أنه “بتحري منزلهما عثر بداخلهما على بندقية حربية ومسدس خلبي وعلى معظم الأدوات والأشياء المسلوبة من المغدورين ، وبالتحقيق معهما ومواجهتهما بالأدلة اعترفا بإرتكابهما سبع جرائم قتل بدافع السلب على طريق درعا – دمشق بعد نحو 5 – 10 كلم من معبر نصيب الحدودي وإحدى الجرائم بالقرب من منطقة الكسوة”.

وكانا المجرمان “يستهدفان المغتربين العائدين إلى سوريا من معبر نصيب على متن سياراتهم التي تحمل لوحات غير سورية”.

وكان المجرمان يقومان “بانتحال صفة دورية أمنية والسير خلف السيارة التي يستقلها الشخص ( الضحية ) حيث يوقفانه ويقومان بخطفه مع السيارة وقتله خنقا وسلب ما بحوزته من أموال وسرقة محتويات سيارته ورمي الجثة على الطريق وترك سيارته بعيداً عن الجثة”.

واتخذت الوزارة الإجراءات القانونية اللازمة بحق المقبوض عليهما وسيتم تقديمهما إلى القضاء مع المصادرات لينالا جزائهما العادل.

الجدير بالذكر أن معبر نصيب الحدودي أعيد افتتاحه في أواخر حزيران الماضي بعد سيطرة الجيش العربي السوري على منطقة الحدود مع الأردن، مؤمناً طريقاً برية لمرور المسافرين وعودة اللاجئين، علماً أن المعبر كان مغلقاً لحوالي 3 سنوات.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق