محليات

الغرفة الفتية الدولية “JCI” تطلق المرحلة الثانية من مشروع “تكامل” لتدريب ذوي الاحتياجات الإضافية في اللاذقية

أطلقت الغرفة الفتية الدولية في اللاذقيّة “JCI” برعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وشركة “نوح” للخدمات الملاحية المرحلة الثانية من مشروع (تكامُل) لتدريب وتمكين ذوي الاحتياجات الإضافية (معاقين حركياً، مكفوفين، صم).

وطرح المتدربون احتياجاتهم والتحديات التي يواجهونها عبر ما تعلموه من مهارات المناظرة والخطابة أمام المجتمع المحلي والمؤسّسات المعنيَّة، في مطعم الجغنون باللاذقية.

وتُعَدّ هذه الفعالية تمهيداً للمرحلة الثالثة والأخيرة، وهي عبارة عن تدريبات مهنية في معهد مهني خاص لتمكين المستفيدين في مجالات عمل مختلفة.

و تضمَّنت المرحلة الأولى من المشروع تدريب أفراد من الفئات المذكورة، والمنتسبة إلى جمعيات أهلية على مهارات الخطابة والمناظرة الضرورية لإيصال صوتها إلى المجتمع، وطرح قضاياها.

وقالت مدير المشروع علا عبد الحق لتلفزيون الخبر إن “المشروع يتضمن ثلاث مراحل، الأولى تركز على احتياجات الفئات المستهدفة وتدريبهم على الخطابة والمناظرة لتعزيز ثقتهم بأنفسهم، ومواجهة مخاوفهم”.

وتابعت “في المرحلة الثانية تنظم الغرفةً منصة تفاعلية يعرض من خلالها المتدربون مشاكلهم وطموحاتهم وأحلامهم أمام الجمعيات والأهلية والفعاليات الاقتصادية المحلية والمجتمع بشكل عام”.

وأضافت إن “المرحلة الثالثة تحمل طابعاً عملياً، وهي عبارة عن تدريبات مهنية في معهد مهني خاص لتمكين المستفيدين في مجالات عمل مختلفة “.

بدوره، أكد الرئيس المحلي للغرفة محمد شموط لتلفزيون الخبر أن “المشروع يهدف إلى توعية المجتمع بمتطلبات ذوي الاحتياجات الإضافية، وتدريبهم على مهارات مختلفة مايصب في إطار رؤية نطاق المجتمع، ويخدم مهمة الغرفة الفتية الدولية في تأمين فرص التطوير التي تمكن الشباب لخلق أثر إيجابي”.

وأوضحت نائب الرئيس لنطاق المجتمع، سارة أبو حامد لتلفزيون الخبر أن “نطاق المجتمع ينطلق من الاحتياجات والتحديات الموجودة في المجتمع، ويعمل على تدريب الأعضاء، وخلق آليات للتعامل السليم مع احتياجات المجتمع، والتخطيط لحلها والتنفيذ، وبالمحصلة تقييم الأثر”.

يُذكر أن الغرفة الفتية الدولية “JCI” منظمة عالمية غير ربحية للمواطنين الفاعلين الشباب، ممَّن تتراوح أعمارهم بين 18 و40 عاماً، منتشرة في أكثر من خمسة آلاف غرفة في أكثر من 100 بلد حول العالم.

و يسعى أعضاؤها لخلق تأثير إيجابي من خلال القيام بمشاريع تعمل على تطوير الفرد ما ينعكس إيجاباً على المجتمع.

وتأسست الغرفة الفتية الدولية “JCI” في سوريا عام 2004 تحت إشراف غرفة التجارة الدولية، وتضم حالياً سبع غرف محلية، في دمشق وحماة وطرطوس وحلب والسويداء وحمص واللاذقية.

وتأسست الغرفة الفتيَّة الدوليَّة “JCI” في اللاذقية عام 2008، وتضم أكثر من 100 عضو، تقوم بمشاريع مختلفة ضمن نطاقات العمل الأربعة، نطاق الأفراد والمجتمع والأعمال والدولي.

سها كامل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق