محليات

العثور على طفل مقتول خنقاً في الحسكة

عثر أهالي حي النشوة الشريعة بمدينة الحسكة على جثة الطفل أحمد محمد الأحمد البالغ من العمر ثماني سنوات مقتولاً خنقاً و مرمي داخل كيس في بيت مهجور بأطراف الحي.

وبينت مصادر أهلية بحي النشوة الشريعة لتلفزيون الخبر أنهم “شموا رائحة كريهة صادرة من البيت المهجور بإطراف حي النشوة الشريعة، و بعد التدقيق و الفحص وجدوا كيس خيش بداخله جثة طفل عمره ثماني سنوات ملفوفة ببطانية حمراء اللون و تم تسليمه لقوات “الاسايش”.

وأضافت المصادر “قامت قوات “الاسايش” بنقل جثة الطفل إلى المستشفى الوطني بمدينة الحسكة، وعليه آثار كدمات و تغير في لون الجثة إلى اللون الأسود نتيجة المياه الآسنة”.

وتابعت المصادر أن “الطفل المقتول يتيم الأب و الأم و أبلغ عن فقدانه عمه شقيق والده منذ ثلاثة أيام قبل العثور على جثته مقتولاً بهذه الطريقة البشعة”.

بدوره الطبيب الشرعي في الحسكة الدكتور محمد سعيد شلال لتلفزيون الخبر أنه “خلال فحص الجثة تبين وجود آثار كدمات و أصابع يدين على الجهة الأمامية للرقبة ما يؤكد وفاته بطريقة الخنق ثم وضعه في كيس ولفه ببطانية و رميه في مجاري الصرف الصحي داخل المنزل المهجور”.

وأضاف الشلاش أن “الطفل يبلغ من العمر سبع سنوات وكان يرتدي قميص لون أسود و بنطال أسود، و تعرضت جثته للتفسخ و تغير اللون نحو الأسود ( رأس العبد ) كما يسمى طبياً نتيجة بقائها ثلاثة أيام في المياه الآسنة”.

يذكر أن مدينة الحسكة و المناطق الأخرى من المحافظة سجلت العديد من حالات القتل و الخطف التي تعرَّض لها الأطفال و الفئات الأخرى و ذلك نتيجة غياب الدولة و السلطات القضائية و المحاسبة في عدد كبير من المناطق.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق