محليات

العثور على سيدتين مقتولتين في الحسكة والطبيب الشرعي يحدد أسباب الوفاة

عثر ظهر الخميس على جثة السيدة هيام حسن برازي من أهالي حي النشوة الشرقية بمدينة الحسكة بعد اختطافها قبل 37 يوماً.

وأفادت مصادر محلية بمدينة الحسكة لتلفزيون الخبر أن”عائلة السيدة هيام حسن البرازي تولد عام 1972م من أهالي حيب النشوة الشرقية ، عثروا على جثتها مرمية في منطقة الكسارات بالقرب من قرية تل زعيتر على طريق الحسكة – جبل عبد العزيز غربي الحسكة بعد اختطافها قبل 37 يوماً”.

وتابعت المصادر أن”السيدة هيام عثر عليها مقتولة و مرمية في منطقة الكسارات بعد تعرضها لإطلاق الرصاص وسرقة ما كانت ترديه من حلي و مصاغ ذهبي تبلغ قيمته المالية اثنان مليون ل.س والذي يعود لابنتها المقيمة في لبنان”.

وأوضحت المصادر أن “السيدة هيام خرجت من منزلها عصر يوم 28 – 5 – 2019م ، لجلب أغراض و مستلزمات وجبة الإفطار بشهر رمضان ولم تعد إلى منزلها ولم يعثر على أثر لها منذ ذلك التاريخ”.

وتابعت “حتى وجد أولادها قبل أسبوع رسالة مكتوبة بخط اليد مرمية على باب منزلهم تخبرهم بضرورة البحث على جثة والدتهم المخطوفة في منطقة الكسارات بجبل عبد العزيز حيث نجح أولادها بالعثور عليها ظهر يوم الخميس مقتولة ومرمية في المنطقة ذاتها”.

وقال الطبيب الشرعي في مدينة الحسكة محمد سعيد شلال لتلفزيون الخبر إن” السيدة هيام حسن البرازي تولد 1972 و الأم لــ 6 بنات و 3 شبان ذكور ، خطفت قبل 37 يوم بعد خروجها من منزلها في وضح النهار وعثر عليها مقتولة بطلقتين بالرأس في منطقة الجبهة بنفس اليوم الذي فقدت فيه بعد سرقة متاعها من الذهب”.

وتابع شلال”تم الكشف على جثة المغدورة هيام والتي تغيرت نتيجة بقائها أكثر من شهر دون دفن حيث لم تظهر معالمها بشكل واضح مع بقاء لباسها نفسها وهو ما ساعد أولادها بالعثور عليها”.

من جهة أخرى عثر أهالي حي غويران غربي بمدينة الحسكة صباح الخميس على جثة فتاة مجهولة الهوية مقتولة و مرمية في تجمع للقمامة المقابل لمدرسة الشهيد نعيم اللجي.

وأوضح الطبيب الشرعي في الحسكة أن “الجثة تعود لفتاة في العقد الثالث من عمرها قتلت بطريقة كتم النفس وبدليل شد الأسنان على الشفتين بشكل واضح ، حيث لم يظهر على جثتها أي تعنيف أو ضرب أو اعتداء جنسي”.

يشار أن شهر رمضان الماضي شهد تسجيل حادثة حرق و قتل الفتاة سارة الصياح 14 عام وشقيقها ميزر 9 أعوام وسرقة مبلغ 10 ملايين ل.س من منزل ذويها في حي المعيشية في مدينة الحسكة ، ليتبين بعد شهر من الحادثة بان ابن عمهما المدعو ” عبدالعزيز الصياح ” هو من قام بالجريمة.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق