طافشين

الشهادة السورية في مقدمة الشهادات المعدلة في ألمانيا

أصدر مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا، إحصائية حول عدد الشهادات الأجنبية التي تمت معادلتها في البلاد، حيث حلّت الشهادات السورية بالمقدمة.

وبحسب الإحصائيات التي نشرها موقع “DW”، الألماني، فإنّ “عام 2018 شهد معادلة 36 ألفاً و400 شهادة أجنبية، 4800 منها تعود لسوريين، وذلك بزيادة 20% عن العام الذي سبقه”.

وتشير البيانات الصادرة عن الإحصائيات، إلى أن “أغلب الشهادات الأجنبية المعدلة كانت في المجالات الطبية والصحية، بينها 10400 شهادة تمريض ورعاية صحية و7200 شهادة في مجال الطب، معظمها تعود لسوريين”.

وشهدت ألمانيا عام 2018 بحسب نفس الموقع “زيادة بنسبة 72% بعدد الطلبات الأجنبية المقدمة لمعادلة الشهادات، حيث أعلن مكتب الإحصاء أن عدد الطلبات الذي خضع للدراسة تجاوز 50 ألف طلباً”.

كما بينت دراسة ألمانية، أعدها معهد الاقتصاد الألماني، في كانون الأول 2017، أن “عدد اللاجئين السوريين الذين يعملون في ألمانيا بالاعتماد على خبرتهم وشهاداتهم بلغ حوالي 35 ألفاً”.

وشملت الدراسة السابقة، لاجئي 8 دول في ألمانيا، وأظهرت أن “140 ألفًا من اللاجئين يعملون اعتماداً على شهاداتهم أو تأهيلهم المهني، وأن 35 ألفًا منهم سوريون، بينهم حاصلون على شهادات جامعية كالدبلوم والماجستير”.

ويبلغ عدد اللاجئين المقيمين في ألمانيا، منذ العام 2015، ما يزيد على 1.2 مليون لاجئ، معظمهم من سوريا وأفغانستان والعراق.

كما يصل عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا، إلى حوالي 600 ألف شخص، وذلك بحسب الاحصائية الأخيرة للأمم المتحدة.

يذكر أن ألمانيا طرحت في العام 2016 قانونًا جديداً، لدمج اللاجئين على أراضيها في سوق العمل، أعطتهم من خلاله نفس الأولوية في حال تقدموا إلى وظيفة مع المواطنين الألمان، بعد أن كان قانون العمل الألماني يعطي الأولوية لمواطنيه.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق