طافشين

السويد: معظم مناطق سوريا لا تشهد نزاعا.. وبعض طلبات اللجوء سترفض

أعلنت مصلحة الهجرة السويدية، يوم الخميس، أنها “غيّرت من تقيمها للوضع الأمني في سوريا، وترى أن معظم المناطق في البلاد، لا تشهد نزاعات”.

وقال المدير القانوني لمصلحة الهجرة فريدريك ببيير، بحسب موقع “الكومبس” السويدي، أن “المصلحة اتخذت موقفاً قانونيّاً جديداً من الأوضاع الأمنية لطالبي اللجوء القادمين من سوريا”.

وأضاف: “اعتبارا من اليوم، (الخميس 29-8-2019)، غيّرنا من الموقف القانوني المتعلق بطالبي اللجوء السوريين وهو الموقف الذي كان معتمداً منذ العام 2013”.

وتابع: “نحن نرى أن العنف انخفض على الرغم من أنه لا يزال خطيراً في أجزاء عديدة من سوريا، لكن في تقيمنا الجديد، لا نرى وجود خطر كبير على الجميع”.

وأردف ببيير: “لذلك سنقوم بإجراء تقييمات فردية لاحتياجات حماية الأفراد لطالبي اللجوء من سوريا”، مضيفا أن “بعض الأشخاص القادمين من مناطق في سوريا من الممكن أن ترفض طلباتهم في الحصول على الحماية، اذا كانت تلك المناطق لا يصنف مستوى العنف الموجود فيها على أنه خطير وعشوائي للغاية”.

وأوضح ببيير أن “مصلحة الهجرة لا تزال ترى وجود وضع خطير في سوريا، لذلك سنحتاج إلى النظر بعناية في المخاطر الفردية لطالبي اللجوء”.

وأشار ببيير إلى أنه “في التقييم الجديد سيكون من المهم تحديد هوية الشخص وما هي المخاطر التي قد يتعرض لها الفرد، ويمكن أن يكون هذا، على سبيل المثال، حول المكان الذي يأتي منه الشخص، وهو ما سيكون حاسماً في التقييم”.

ونوه ببيير بأن “طالبي اللجوء السوريين الذين سبق وأن حصلوا على الحماية في السويد، أو الأشخاص الذين لهم الحق في لم الشمل، لن يتأثروا بالموقف القانوني الجديد”.

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين المتواجدين في السويد يبلغ “أكثر من 150 ألف شخص منذ عام 2011″، بحسب بيانات مكتب الاحصاء المركزي السويدي.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق