رياضة

الجيش يفتتح مشواره في البطولة العربية للأندية بلقاء نواذيبو الموريتاني

يفتتح فريق الجيش مشواره في البطولة العربية للأندية، يوم الأحد، بلقاء يجمعه وفريق نواذيبو الموريتاني على أرضية ملعب كربلاء الدولي في العرق.

وتقام المباراة في إطار ذهاب دور الـ32 من البطولة التي حملت نسختها الحالية اسم “كأس محمد السادس” ملك المغرب، ويشارك فيها الجيش بصفته بطل دوري موسم 2017/2018.

واختار ممثل سوريا ملعب جذع النخلة في كربلاء أرضا ليخوض فيها المباريات التي يستضيفها، بدلا من دمشق التي مازالت ملاعبها كما باقي ملاعب سوريا مشمولة بحظر إقامة مباريات دولية عليها من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

ويحمل نواذيبو لقب الدوري الموريتاني أربع مرات، وتوج بكأس الرابطة الموريتانية في شهر آب كما تأهل إلى الدور الثاني من دوري أبطال افريقيا، قبيل توجهه إلى العراق لخوض اللقاء.

ووصل الجيش إلى كربلاء الأسبوع الماضي منقوصا من لاعبه قصي حبيب الذي التحق بالبعثة مساء الجمعة بعد مشاكل متعلقة بالفيزا، لتكتمل بذلك صفوف الفريق دون أي غيابات.

وعزز فريق الجيش صفوفه خلال الاستعداد للبطولة بتعاقدات عدة أبرزها، ثائر كروما من السويق العماني، قصي حبيب من الوحدة، ورد السلامة من تشرين، علي خليل من الكرامة، إضافة إلى احتفاظه بخدمات هداف الدوري محمد الواكد، وقلب دفاع منتخبنا فارس أرناؤوط، والظهير يوسف الحموي.

وأثار موضوع مشاركة الجيش في البطولة جدلا بين المتابعين بعد تصريحات سابقة أطلقها رئيس اتحاد كرة القدم السابق فادي دباس قبل عدة أشهر، ذكر فيها أن ناديي تشرين والوحدة هما من سيمثلان سوريا في نسخة 2019/2020 من البطولة العربية.

وتضمنت تصريحات الدباس وعودا بأن يستضيف فريقا تشرين والوحدة مبارياتهم في اللاذقية ودمشق ضمن جهود رفع الحظر عن الملاعب المحلية، إلا أن الوعود، كما سابقاتها المتعلقة باستضافة المنتخبين العراقي والمغربي ليواجها منتخبنا وديا في ملعب المدينة الرياضية في اللاذقية، بقيت حبرا على ورق.

ويشارك الجيش في الشكل الجديد للبطولة للمرة الثانية على التوالي بعد أن خرج العام الماضي من الدور الأول على يد المريخ السوداني، علما أن الجيش حل وصيفا في نسخ 1999 و 2000 التي كانت تقام وفق نظام المجموعات القديم.

وزاد الاهتمام بالبطولة العربية بسبب الجوائز القيمة التي تتلقاها الأندية من تقدمها في مشوار البطولة، ففي الدور الأول والذي يتنافس فيه 32 فريقاً سيحصل كل فريق على 20 ألف دولار، بينما ستزداد خزينة كل فريق يتأهل إلى ثمن النهائي بـ50 ألف دولار إضافية.

وعند وصول أي فريق إلى الدور ربع النهائي يحصل على 200 ألف دولار، و إلى نصف النهائي يحصل على نصف مليون دولار إضافية، بينما سينال وصيف البطولة على 2 ونصف مليون دولار، أما بطلها فسيجني 6 ملايين دولار، كثالث أعلى قيمة جائزة لبطل على مستوى بطولات الأندية في العالم.

يذكر أن البطولات العربية شهدت عدة تغييرات منذ انطلاقتها في 1981، وأخذت شكل المجموعات، وكان هنالك مسابقة لأبطال الدوري وأخرى لأبطال الكأس، ثم تحولت إلى نظام خروج المغلوب وفي 2004 حملت دوري أبطال العرب، والتي توقفت في 2009 لتعود في 2017 تحت اسم البطولة العربية للأندية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق