سوريين عن جد

“الجولان لنا”.. حفل غنائي لجرحى الجيش على مسرح دار الأسد للثقافة في اللاذقية

تحت عنوان “الجولان لنا”، أحيت جمعية “المقعدين وأصدقائهم” حفلاً وطنياً لـ “كورال” جرحى الجيش العربي السوري بمناسبتي عيد الجلاء وعيد الشهداء، وذلك على مسرح دار الأسد للثقافة في مدينة اللاذقية .

وشارك في إحياء الحفل 43 جريحا من الجيش العربي السوري، بعد أن تم تدريبهم على الغناء مع كورال “وطن الغار” التابع للجمعية، حيث قدموا عددا من الأغنيات منها “الجولان لنا” “موطني” “حلوة يا بلدي ” عندك بحرية” وغيرها.

وقالت رئيسة جمعية المقعدين وأصدقائهم فريال عقيلي لتلفزيون الخبر إن “حفل “الجولان لنا” ليس الحفل الأول الذي يحييه جرحى الجيش العربي السوري إنما هو الحفل الثالث”.

وتابعت عقيلي “بدأنا مع الجرحى منذ ثلاث سنوات، عملنا على تدريبهم على الغناء وبعضهم بدأ التدريب على العزف على بعض الآلات الموسيقية”.

وأوضحت عقيلي أن “علاقة الجمعية بجرحى الجيش هي علاقة صداقة، قمنا بزيارتهم في منازلهم واخترنا الأكثر اندفاعاً منهم والأكثر رغبة، رغم أن بعضهم فاقد للبصر إلا أنهم يمتلكون الرغبة بتعلّم الموسيقى ولديهم أُذن موسيقية”.

وأضافت رئيسة جمعية المقعدين وأصدقائهم “هذا هو العام الثالث لكورال “وطن الغار” إنه كورال ليس احترافي، أردنا من هذا الحفل إيصال رسالة إلى العالم أن سوريا قوية ومستمرة و لن تستسلم”، وتابعت “حفلنا القادم سيكون في عيد الجيش”.

وقالت نائبة عميد كلية الاعلام للشؤون العلمية الدكتورة نهلة عيسى لتلفزيون الخبر إن “وجودي في هذا الحفل هو أقل الواجبات، لأنه من وجهة نظري مكان مقدس، عندما تنظر سترى هذا الكم الكبير من الوجع، وفي الوقت ذاته هذا الكم الكبير من الفخر أيضاً”.

وتابعت الدكتورة عيسى “أن تكون وسط هؤلاء الرجال الذين ذهبوا ليدافعوا عن سوريا، و لم ينتظروا من أحد لا أمراً أو مكافأة تشعر أنك وسط قديسين، أرجو أننا نستحق أن نكون بينهم لأن هؤلاء الرجال هم خلاصة هذا البلد أنقى وأنبل ما فيها”.

وختمت الدكتورة نهلة عيسى حديثها لتلفزيون الخبر بالقول “كان طبيعياً أن أكون في هذا الحفل، أنا موجودة على جميع الجبهات منذ بداية الحرب، وهذه جبهة من الجبهات التي أفخر بالتواجد عليها، تلقيت دعوة وسارعت إلى تلبيتها، لأنها تقول إننا لا نقاتل فقط بالسلاح، نحن نقاتل بالحضارة بالأغنية بالكتاب و بالموسيقى”.

وقال الجريح فريد محمد عيس الملقب بـ “الجبل” لتلفزيون الخبر “شاركت في هذا الحفل لإيصال رسالة مفادها أن جرحى الجيش إن لم يعد بإمكانهم القتال بالسلاح سنقاتل بالكلمة والموسيقا، لأننا نفخر بسوريا وترابها ونفخر بأننا جنود في الجيش العربي السوري”

وأضاف “أصبت في معارك إدلب إصابتي عبارة عن بتر ثلاثة أطراف ناجمة عن قذيفة هاون، يصادف هذ الحفل، ذكرى تاريخ إصابتي 13 -5 – 2015 ، انضممت إلى كورال الجمعية منذ ثلاث سنوات وسعيد جداً بهذه التجربة وبمحبة الناس من حولي”.

وعن مشاركته قال الجريح علي مخلوف من اللاذقية “أردت أن أشارك للمرة الثالثة في حفل غنائي لأقول أننا جرحى الجيش لم نستسلم ولم نُهزم وما زالنا قادرين على العطاء والتضحية في سبيل سوريا الحبية”.

وأضاف الجريح علي مخلوف “أصبت بمحافظة دمشق بسبب طلق ناري في الظهر سبّب اعتلال بالنخاع الشوكي، أدى إلى شلل نصفي سفلي، انضممت إلى الجمعية وبدأت بتعلم الغناء وسعيد جداً بذلك”.

يذكر أن “جمعية المقعدين وأصدقائهم، تأسس في العام 2006 وهي جمعية تُعنى بالاهتمام بالصحة النفسية والجسدية لذوي الاحتياجات الخاصة والمتضررين من أبناء المجتمع”.

سها كامل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق