محليات

الجعفري : بعض الدول تسيء استخدام منظمة الأمم المتحدة

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن “الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، تسيء استخدام المنظمة الدولية وتهدد الأمن والسلم الدوليين، بدلا من الحفاظ عليهما بموجب ميثاق الأمم المتحدة”.

وأوضح الجعفري، خلال مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، أن “حكومات هذه الدول ووسائل الاعلام التابعة لها، والتي تبث البغض والكراهية والمعلومات الخاطئة، أساءت استخدام بيان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس حول إدلب”.

وشدد الجعفري على أن “الحكومة السورية وحلفاءها هم الطرف الوحيد الذي يطبق قرارات مجلس الامن المتعلقة بمكافحة الإرهاب الدولي”.

وأشار الجعفري إلى أن “الجهة الوحيدة التي تحارب الإرهاب هي الجيش العربي السوري مدعوما بحلفائه، وأن الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين لا يضطلعون بأي دور في هذا المجال”.

وأضاف الجعفري “بل على العكس تماما فقد قامت الولايات المتحدة مرات عدة بإنقاذ إرهابيي تنظيم “داعش” في الرقة، ونقلهم إلى منطقة على الحدود السورية العراقية، لتمنع أي تعاون عسكري بين الجيشين السوري والعراقي لمكافحة إرهابيي التنظيم التكفيري في هذه المنطقة”.

ولفت الجعفري إلى “الإجراءات العديدة التي اتخذتها الحكومة السورية لتسهيل عودة المهجرين السوريين بفعل الإرهاب، ولا سيما إحداث هيئة التنسيق لعودة المهجرين السوريين من الخارج”، مشيرا في السياق ذاته إلى دعوة الحكومة جميع المهجرين إلى العودة لبلدهم.

وبين الجعفري أن “الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تفرضها بعض الدول على الشعب السوري تعرقل عودة المهجرين وتحول دون اتمام الحكومة السورية عملية إعادة الإعمار”، لافتا إلى أن “البعض يستثمر موضوع المهجرين لغايات سياسية وهناك من يشجعهم على عدم العودة إلى بلدهم”.

وأشار الجعفري إلى أن “الأمين العام للأمم المتحدة على اطلاع كامل بما قامت به سوريا إزاء المواطنين العراقيين ابان الغزو الامريكي البريطاني لبلادهم”، لافتا إلى أن “غوتيريس كان يشغل حينها منصب المفوض السامي لشؤون اللاجئين، وعبر مرارا عن امتنانه وتقديره لما قامت به الحكومة السورية حيال الأشقاء العراقيين”.

وأوضح الجعفري أن “الحكومة السورية حريصة على الحفاظ على مصداقية الامانة العامة للامم المتحدة، بعيدا عن المناورات التي تقوم بها عواصم الدول الغربية المذكورة داخل مجلس الأمن وخارجه”.

وبين الجعفري أن “الأمم المتحدة لا تمثل فقط الدول الثلاث المذكورة، بل تمثل 193 دولة، وبناء على ذلك نتوقع من الأمين العام للمنظمة الدولية أن يكون نزيها وموضوعيا لدى مقاربة الوضع في سوريا، ولا سيما فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب الدولي لأن الحكومة السورية تحارب الإرهاب وفقا لقرارات مجلس الأمن، وليس فقط وفق حقها السيادي في هذا الأمر”.

وأكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة أن “الجيش العربي السوري اتخذ قرارا حاسما بتحرير كل شبر من تراب بلده من الإرهاب”، مشددا على أن “إدلب التي يوجد فيها عشرات الآلاف من الإرهابيين الأجانب يجب أن تعود إلى أهلها السوريين”.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين قال، بحسب “سانا”، إن “الحكومة السورية تعتبر أن مكافحة الإرهاب وخاصة إرهاب “داعش” و”جبهة النصرة” وما يرتبط بهما، من تنظيمات إرهابية، مسؤولية أساسية تتحملها الدولة السورية وحلفاؤها والقوات الرديفة لجيشها”.

وأضاف “كما أن هذه المهمة تأتي في إطار تنفيذ سوريا الدقيق والعملي لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق