ميداني

“الجبهة الوطنية للتحرير” تطالب “تحرير الشام” بـ “محكمة شرعية” لفك نزاعهم

طالب تنظيم “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة لميليشيا “الجيش الحر” الاسلامية المتشددة، تنظيم “هيئة تحرير الشام” بتشكيل “محكمة شرعية” مستقلة، أثر الاشتباكات المتجددة بينهما في بلدة كفر حمرة بريف حلب.

وفي بيان صادر عن “الجبهة”، دعت “هيئة تحرير الشام” إلى “تحكيم لغة العقل والنزول إلى “محكمة شرعية” مستقلة تنصف الجميع”، بحسب تعبيرها.

وأشارت “الجبهة” في بيانها، الذي نشرته مواقع المترونية “معارضة”، إلى “حقها بالدفاع عن عناصرها واستعادة مقراتها”، لافتة إلى أنها “تدعو جميع الأطراف إلى تفاهم على منظومة إدارية واحدة “تحقق الاستقرار” في الشمال”.

وقال البيان إن “الهيئة” حاولت فتح مقرات لها في كفر حمرة، مقابل مقر تابع “للجبهة الوطنية”، ما أدى لتبادل إطلاق النار، بين الطرفين، ما أسفر عن مقتل المدعو “أبو تراب”، شرعي قاطع عندان لدى “الهيئة”، والمدعو “خطاب أبو أكرم”، مسؤول الحواجز في منطقة كفر حمرة لدى “الهيئة”.

ويأتي البيان بعد اقتتال بين تنظيمي “هيئة تحرير الشام” و “الجبهة الوطنية للتحرير”، قتل على إثره قياديان من “الهيئة”.

وبحسب بيان لـ “هيئة تحرير الشام”، فإن “اثنين من قياديها تعرضا لعملية اغتيال وتصفية مدبرة، إثر توجههم لحل بعض الخلافات مع مجموعة تنتمي لـ”حركة أحرار الشام” و”نور الدين الزنكي”.

ووصف تنظيم “الجبهة الوطنية” ما ورد في بيان “الهيئة” بأنه “تحريف للحقائق وتشويه للوقائع، كونها تدعو إلى منع الساحة من الانزلاق لأي قتال داخلي”، على حد قولها.

وتتابع التنظيمات المتشددة اقتتالاتها الداخلية فيما بينها بإدلب، في ظل أوضاع أمنية منفلتة، مع انتشار السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والاغتيالات.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق