محليات

البدء بأعمال تنفيذ مشروع المشفى الجامعي بحماة

بدأت أعمال تنفيذ مشروع مشفى جامعة حماة بكلفة تصل إلى نحو 4 مليارات ليرة سورية، وفي حال وضعه في الخدمة والاستثمار سيشكل قيمة مضافة للقطاعين الصحي والتعليمي.

وأوضح مدير فرع إدارة المشفى الجامعي في حماة، بشر سلطان (الجهة المالكة للمشروع)، بحسب وكالة “سانا”، أن “أهمية المشروع تتمثل في كونه أحد أهم البنى التحتية اللازمة لطلاب الطب البشري والدراسات العليا في جامعة حماة”.

وأضاف “مشروع المشفى يتركز في موقع استراتيجي، يضم كثافة سكانية عالية من شأنه تخديمها علاجياً، ويمتد على مساحة تزيد على 15 ألف متر مربع”.

وأشار سلطان إلى أن المشفى “يضم عيادات طبية خارجية، وغرف عمليات باختصاصات القلبية والعظمية والقثطرة القلبية، بالإضافة إلى مركزي ولادة وتنقية دم، وقسم للأطفال والعناية المشددة”.

كما لفت سلطان إلى أن “المشروع يضم 199 سريراً قابلاً لاستيعاب يصل إلى 210 أسرة”، مضيفاً: “كما يحوي المشفى ثلاثة مدرجات مهيأة لاستقبال واستضافة أي نشاط أو مؤتمر علمي”.

ولفت إلى أن “مشروع المشفى يشمل معملاً للأوكسجين الطبي بما يخدم المشفى وباقي مشافي القطاعين العام والخاص، وسيكون متاحاً لجميع المواطنين المدنيين منهم والعسكريين”.

وبين مدير فرع مؤسسة الإسكان العسكري في حماة، محمد علي طراف (الجهة المنفذة للمشروع) وفقاً للوكالة، أن “القيمة العقدية له تبلع نحو 7.3 مليارات ليرة سورية، ومدة تنفيذه 30 شهراً”.

وأوضح أنه “من المتوقع تسليمه خلال عامين، في ظل تسارع وتائر العمل”، مشيراً إلى أن “قيمة الأعمال المنفذة فيه حتى الآن تتجاوز الـ230 مليون ليرة سورية”.

وقال المدير المنفذ للمشروع محمد ونوس، أنه “تم إنجاز الطوابق الأرضية والأول والثاني والإضافي، والمرافق الخدمية الملحقة بالمشروع كمعمل الغازات الطبية والأجهزة الميكانيكية الأخرى أصبحت جاهزة”.

ويعد مشروع المشفى الجامعي في حماة خطوة مهمة لتخفيف الضغط الحاصل حالياً على مشفى حماة الوطني ومجمع السد الطبي في مدينة حماة، في ضوء تزايد أعداد السكان، وفقاً للوكالة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق