ميداني

الانفلات الأمني مستمر.. انفجارين في أخترين بريف حلب المحتل أحدهما استهدف “رئيس المجلس المحلي”

تعيش مدينة اخترين بريف حلب الشمالي، الواقعة تحت سيطرة “الجيش الحر” المدعوم من الاحتلال التركي، حالة من الانفلات الأمني، سببها الاقتتال الحاصل بين الفصائل المسلحة هناك.

وشهدت المدينة يوم الثلاثاء انفجارين، الأول استهدف رئيس مايسمى “المجلس المحلي لمدينة أخترين” خالد ديبو، والثاني استهدف الحي الشمالي بالمدينة.

ونقل موقع “عنب بلدي” المعارض، أن رئيس ما يسمى “المجلس المحلي لمدينة أخترين” “أصيب نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارته”.

وأضاف الموقع أن “ديبو نقل إلى مشفى مدينة الراعي، علماً أن إصابته بالغة”.

وسبق استهداف “رئيس المجلس” بساعات “انفجار عبوة ناسفة في الحي الشمالي لمدينة أخترين، اقتصرت أضرارها على الماديات”.

ولا تقتصر حالة الضعف الأمني الموجودة في اخترين عليها، بل تشمل معظم مناطق سيطرة فصائل “الجيش الحر” المدعوم من الاحتلال التركي، بريف حلب الشمالي والشرقي.

يذكر أن العديد من مناطق سيطرة “الحر” شهدت تفجيرات واشتباكات بين الفصائل، كان آخرها بمدينة الباب، حيث انفجرت دراجة مفخخة فيها، ما أسفر عن إصابة 16 شخص”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق