محليات

الاحتلال التركي يرفع سوية تدريب العملاء التابعين له استعدادا لمعركة جديدة

نشر “المرصد السوري المعارض” تقريراً تحدث فيه عن قيام مخابرات الاحتلال التركي بإجراء دورات تدريبية لمقاتلي الفصائل المسلحة المدعومة من قبلها، داخل الأراضي التركية.

وقال “المرصد” أن “المخابرات التركية طلبت من فصائل عاملة ضمن “غصن الزيتون” و”درع الفرات” التابعة لها، الاستعداد وتجهيز مقاتليها للبدء بدورات تدريبية مدتها 20 يوم في معسكرات بالأراضي التركية”.

وذكر “المرصد” أن “التدريبات تشمل تطوير استخدام أسلحة متطورة ومضادات الدروع”.

وأشار “المرصد” إلى أن الاحتلال التركي “أصر على حضور المقاتلين القدامى الذين خضعوا لدورات سابقة”.

وبحسب “المرصد”، فإن خطوة الاحتلال التركي المذكورة “يبدو أنها تحضيرات واستعدادات لشن عملية عسكرية جديدة داخل الأراضي السورية”.

ولا يخفى على أحد الدعم الذي يقدمه الاحتلال التركي للمجموعات المسلحة المتواجدة في سوريا، عبر السلاح والأموال والتدريبات العسكرية.

ويسهل الاحتلال التركي، طيلة سنوات الحرب، دخول المسلحين وخروجهم عبر الحدود المفتوحة، خصوصاً المتشددين منهم والتابعين لتنظيم “جبهة النصرة” المصنف كتنظيم ارهابي أو تنظيم “داعش” .

وتعمد تركيا على فرض سياسة التتريك على أهالي المناطق الخاضعة لسيطرتها، عبر قراراتها التي تنفذها أذرعها من الفصائل المسلحة التابعة لها .

ومن تلك القرارات “فرض العملة التركية في التعامل التجاري واطلاق أسماء تركية على المدارس والمنشآت والحدائق والطرقات، بالإضافة لأمور أخرى عديدة.

يذكر أن الاحتلال التركي يقوم ببناء جدار اسمنتي محيط مدينة عفرين المحتلة من قبله، بطول حوالي 70 كم، بهدف عزل المدينة عن باقي المناطق المحيطة بها، في انتهاك واضح للقوانين الدولية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق