محليات

احراق النقاب وسيكارة “نسوينية” مع تشريعة في منبج

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر ردة فعل بعض النساء في مدينة منبج في محافظة حلب بعد طرد تنظيم “داعش” منها.

وأظهرت الصور إحدى النساء في سيارة مع عدة نساء أخريات وأطفالهن، وهي تشرع سيكارة وتدخنها بتلذذ، بعد أن كان التنظيم يمنع التدخين في المناطق التي يحتلها، ويفرض عقوبات بحق من يدخن.

صورة أخرى نقلتها وكالة “رويترز” تظهر عدة نساء يتحلصن من النقاب الأسود الذي فرضه التنظيم، وعمدت إحداهن لحرقه أمام الكاميرات قائلة “يلعن أبوه على أبو اللي اخترعولنا اياه”، في إشارة إلى النقاب الذي تحرقه.

يذكر أن تنظيم “داعش” يفرض على النساء في المناطق التي يحتلها ارتداء النقاب أو ما يسميه “اللباس الشرعي”، تحت طائلة العقوبة في حال أمسكت “شرطة الحسبة” أي امرأة دون النقاب، وهو ما حصل في عدة مناطق من الرقة ودير الزور وريف حلب.

وكانت ميليشيا “قوات سوريا الديموقراطية”، ذات الأغلبية الكردية والتي تحاول تغيير اسم المدينة من منبج إلى “مابوك”، مدعومة بطائرات “التحالف الدولي” خاضت معارك عنيفة مع تنظيم “داعش” في مدينة منبج قبل الاعلان عن طرد التنظيم منها.

وأشارت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن مصدر في “قوات سوريا الديموقراطية”، والتي تتهم بقيامها بعمليات “تهجير على أساس عرقي”، إلى أن عناصر “داعش” خلال خروجهم من المدينة أخذوا معهم ما يقارب الـ2000 مدنى ليستخدموهم كدروع بشرية.

مقالات ذات صلة

إغلاق