محليات

إصلاح مجموعة من التجهيزات الطبية ووضعها بالخدمة في مشفى الأسد بدير الزور

كشف مدير عام الهيئة العامة لمشفى الأسد بدير الزور الدكتور مأمون حيزة لتلفزيون الخبر انه “تم إصلاح جهاز الطبقي المحوري ووضعه في الخدمة بعد فترة تعطيل استمرت لمدة 5 أشهر، وذلك بسبب وجود قطعة معطلة في الجهاز تم استيرادها من خارج سوريا بعد مراسلة وزارة الصحة الشركة المصنعة”.

وتابع الحيزة “قمنا أيضا بإصلاح جهاز التنظير القوسي ووضعه أيضا بالخدمة بعد فترةتعطيل استمرت لشهرين، اضافة لتفعيل جهاز تصوير(CR) وتفعيل طابعة الصور الشعاعية الخاصة به، والذي يعتبر أحدث جهاز يوجد لدينا في المشفى ويعطي نتائج دقيقة جدا في التصوير الشعاعي”.

وأوضح الحيزة أن “جهاز تشخيص الأورام السرطانية للثدي (المامو غرافي) لم يتم تفعيله للآن وذلك لعدم وصول (الكاسيت) وحامله الخاص به”، لافتا أن “الوزارة وعدتنا بإرسال الكاسيت وحاملته إلى المشفى خلال مدة أقصاها 10 أيام”.

أما مايخص الأطباء الذين التحقوا مؤخرا إلى مجمع مشفى الأسد شرح الدكتور مأمون الحيزة إلى أنه “التحق إلى مشفى الأسد منذ اسبوعين 4 أطباء مقيمين(طبيب عينية – طبيب أذنية – طبيبين للتشخيص المخبري)، أما مشفى التوليد والنسائية تم التحاق طبيبتين مقيمتين ولمشفى الأطفال طبيب أطفال مقيم وطبيب داخلية مقيم”.

وأكمل الحيزة حديثه “لازلنا للآن نعاني في مشفى الأسد من عدم وجود طبيب جراحة عامة و طبيب جراحة أوعية وطبيب جراحة عصبية” .

مبينا أن “المرضى الذين لايوجد لدينا أطباء اخصائيين لمعالجتهم يتم تحويلهم إلى المشفى العسكري كونه يوجد فيها قسم استشفاء أو إلى إحدى مشافي دمشق ليستكمل علاجه وبالأخص الإصابات العصبية كإصابات النخاع الشوكي والإصابات الدماغية”.

ونوه الحيزة إلى أن “استجرار الدواء للمشفى يأتينا حصريا عن طريق وزارة الصحة وكون الوزارة أصبحت مسؤولة باستجرار الدواء لأربعة وزارات أخرى جعل عملية إرسال الأدوية من مستودعات الوزارة يتم بشكل بطيء وتتأخر عملية ايصاله وهذا ماسبب لدينا نقص في الأدوية الإسعافية وبعض الأدوية النوعية”.

أما عن قسم الكلى أكد الحيزة أنه “لايوجد فيه أي نقص في الدواء ونقوم بإرسال احتياجات القسم قبل باقي الأقسام كونه اذا توقف ليوم واحد يتعرض أحد المرضى للوفاة، ولهذا لم تحدث للآن أي حالة وفاة نتيحة نقص الأدوية لهذا القسم”، موضحا أن “عدد المرضى في قسم الكلى يبلغ 83 مريض”.

الجدير بالذكر أن وزارة الصحة طالبت برفد أطباء من مختلف المحافظات السورية لمشفى الاسد كون المشفى تفتقد إلى الأطباء الأخصائيين والمقيمين لأغلب الإختصاصات الطبية

ولكن لم يأتي للآن أي طبيب للمشفى، اضافة لعدم عودة الأطباء من أبناء المدينة وهي بأمس الحاجة إليهم، علما أن قبل سنوات الأزمة كان يوجد في الهيئة العامة لمشفى الأسد مايقارب 103 طبيب اخصائي و150 طبيب مقيم .

حلا المشهور – تلفزيون الخبر – ديرالزور

Image may contain: one or more people and people standing

Image may contain: one or more people and screen

Image may contain: 1 person, sitting and indoor

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق