محليات

أهالي قرية بتغرامو بريف جبلة يشتكون انقطاع المواصلات في ساعات الصباح

اشتكى أهالي قرية بتغرامو بريف جبلة، لتلفزيون الخبر، عدم وصول السرافيس إلى القرية صباحاً.

واقع الحال الذي يشكل معاناة كبيرة للأهالي خاصة بالنسبة للموظفين وطلاب الجامعات، الذين يجدون أنفسهم مضطرين إلى تأمين أنفسهم بالسيارات الخاصة المتجهة إلى جبلة، أو استئجار تكسي وتحمّل أعباء مادية إضافية هم في غنى عنها.

وقال الأهالي لتلفزيون الخبر: “منذ الساعة السادسة صباحاً وحتى الساعة الثامنة صباحا لا يصل أي سرفيس إلى القرية، التي يصطف فيها الركاب على أطراف الطريق بانتظار أن يأتيهم الفرج ويهلّ عليهم أحد السرافيس، التي تصطف بالدور في كراج جبلة بانتظار أن تمتلئ بالركاب”.

وأضاف الأهالي “الأمر الذي يجعل انتظار سائقي السرافيس يطول هو ندرة نزول الركاب من جبلة إلى بتغرامو في الصباح الباكر، إلا من كان يعمل طوال الليل في وردية عمل ليلية ويقصد بيته في الصباح”.

وتابع الأهالي “عدا عن ذلك، فإنه من البديهي أن يقصد الركاب صباحاً مدينة جبلة وليس العكس”.

وبحسب الأهالي، فإن “سائقي السرافيس يرفضون الخروج من الكراج والتوجه إلى بتغرامو قبل أن “يطبّق” السرافيس بالكامل دون أن ينقص راكب واحد بحجة “ما بتوفي معهم”, موضحين أنهم “تقدموا بالعديد من الشكاوى إلى الجهات المعنية في مؤسسة النقل الداخلي والمحافظة، إلا أنهم لم يحصلوا على نتيجة تنهي معاناتهم”.

وحاول تلفزيون الخبر التواصل مع المحافظة، إلا أن عضو المكتب التنفيذي المختص بشؤون النقل لم يستلم مهامه بعد، علما أنه تم انتخابه الاربعاء”.

يشار إلى أن عدد السرافيس العاملة على خط قرية بتغرامو يصل إلى 30 سرفيساً، وتخّدم هذه السرافيس قريتي الشراشير وبنجارو الواقعتين على الطريق الواصل إلى بتغرامو.

صفاء إسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق