محليات

أهالي قرية “الفان الشمالي” بريف حماة يشتكون نقص الخدمات في قريتهم

اشتكى عدد من أهالي قرية “الفان الشمالي”، شمال شرق حماة، عبر تلفزيون الخبر نقص الخدمات في قريتهم خاصة في خدمات الكهرباء ومياه الشرب.

وأكد الأهالي أنه “منذ عودتهم إلى القرية منذ عام ونصف تقريباً، بموجب اتفاق المصالحة المحلية في ريف حماة الشمالي، لم يتم تحسين الخدمات في القرية، كمد شبكة كهرباء وإيصال مياه الشرب”.

من جانبه، قال رئيس بلدية الفان الشمالي غانم العثمان لتلفزيون الخبر: إن “المنطقة تعرضت للعديد من الهجمات من قبل المجموعات المسلحة، ما أدى إلى تدمير قرى الفان الشمالي والطليسية والشعتة وقصر أبو سمرة، وحتى اليوم لاتزال تعد منطقة عسكرية ومؤخرة للقوات المتمركزة في ريف حماة الشمالي”.

وأضاف العثمان أنه “منذ حوالي العام عادت نحو 48 أسرة إلى الفان الشمالي و18 أسرة إلى قرية قصر المخرم و17 أسرة إلى قرية الجنينة الغربية”.

وبخصوص مشكلة المياه، بيّن العثمان أن “القرية بالأساس لا توجد فيها شبكة مياه، ويتم الاعتماد على الآبار في تأمين المياه”.

ولفت رئيس بلدية الفان الشمالي غانم العثمان إلى أنه “قبل الحرب كان هناك مشروع لمد خط مياه من بئر يقع بين الجنينة الغربية والطليسية إلى الفان الشمالي، لكن المشروع توقف”.

وبخصوص مشكلة الكهرباء، بيّن مدير كهرباء صوران المهندس معاوية العمر لتلفزيون الخبر أنه “تم وضع مشروع إعادة التيار الكهربائي للفان الشمالي بخطة عام 2018 ونتيجة الوضع الأمني تم إيقاف العمل في المشروع حينها”.

وأشار العمر إلى أنه “تم رفع المشروع في خطة عام 2019 وحتى الآن لم يتم تخصيص أي مبلغ له، علماً أن الشركة العامة لكهرباء حماة رفعت مشاريع بقيمة 8 مليار ليرة سورية لإعادة تأهيل الشبكة الكهربائية في الريف الشمالي لحماة”.

يذكر أنه مع بداية العام 2016 تم تطبيق اتفاق المصالحة المحلية في ريف حماة الشمالي الشرقي، وبدأت عودة عشرات الأهالي إلى قرية الفان الشمالي.

محمد الأسعد – تلفزيون الخبر – حماة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق