محليات

أهالي حارة أبو كنعان بريف صافيتا يشتكون غياب الكهرباء منذ سنوات

اشتكى عدد من أهالي حارة أبو كنعان التابعة لبلدة اليازدية في ريف صافيتا بمحافظة طرطوس عبر تلفزيون الخبر عدم وجود كهرباء في حارتهم منذ سنوات طويلة.

وأفاد المشتكون بأن “حارتهم تقع في منطقة سياحية عند سد الشهيد باسل الأسد تماماً”، مضيفين أنه “منذ مايقارب 15 سنة والحارة تفتقد للكهرباء”.

ولفت المشتكون إلى أنه “كل عام نسعى لإيصال الكهرباء إلى حارتنا ونقوم بتجهيز معاملة لأجل ذلك، وبعدها تأتي الموافقة عليها وفجأة يقولون إنها توقفت ولأسباب متعددة”.

وأفادت المواطنة ميساء لتلفزيون الخبر أنه “سابقاً كنا نقوم بتشغيل المولدات التي على مادة المازوت للحصول على الكهرباء وقضاء حاجاتنا منها”، لافتة إلى أنه “في ظل أزمة المحروقات اقتصر تشغيل المولدة فقط لأجل الحصول على الماء وشحن هواتفنا الجوالة”.

وبيّنت المواطنة ميساء أن “الحارة بالأصل لا يوجد فيها كهرباء، وحاولنا كثيراً لأجل إيصال الكهرباء إلى الحارة عبر شركة كهرباء طرطوس إلا أن محاولاتنا باءت بالفشل”.

وأضافت أنه “إذا أردنا أن نأتي بمحولة كهرباء على حسابنا الشخصي ستبلغ التكلفة على كل أسرة حوالي مليون ل.س وهذا الشيء خارج استطاعتنا المالية”.

وأوضحت المواطنة ميساء أنه “منذ أربع سنوات أتى الرفض على إيصال الكهرباء لحارتنا من قبل الوزارة وبعدها من مدير كهرباء طرطوس، وآخرها منذ قرابة الشهرين والحجة عدم وجود موازنة”.

وتساءلت المواطنة “هل مشروع طريق عام دريكيش – طرطوس والذي تتجاوز تكلفته المليار ل.س فيه موازنة، ومشروع إيصال كهرباء لتجمع سكني لا تتجاوز تكلفته 20 مليون ل.س لا يوجد فيه موازنة؟”.

بدوره، أكد مدير عام كهرباء طرطوس المهندس مالك معيطة لتلفزيون الخبر أن “حارة أبو كنعان بريف صافيتا لا يوجد فيها كهرباء وتحتاج للإنارة”.

وأشار المهندس معيطة إلى أن “أهالي الحارة يقدمون لنا طلب لإيصال الكهرباء إلى حارتهم، وبدورنا نقوم بدراسته في الشركة، وبعدها يتم إبلاغهم بدفع التكاليف المترتبة عليهم لقاء إيصال الكهرباء لحارتهم”.

وأضاف المهندس معيطة “إلا أنهم لا يدفعون التكاليف، ويغيبون لفترة معينة، ثم بعدها يعودون للمطالبة بالكهرباء ومراجعة الوزارة والمحافظة والأجهزة الحزبية”، لافتاً إلى أنه “في نهاية المطاف يصلون لذات النتيجة وهي دفع التكاليف مقابل إيصال الكهرباء”.

وتابع المهندس معيطة قائلاً: “هم يحاولون اللجوء لوسائل تحت مسميات متعددة لكي يحصلوا على الكهرباء بالمجان وعلى نفقة الدولة، إلا أن الظروف الراهنة لا تسمح بذلك أبداً”.

يُشار إلى أن حارة أبو كنعان التابعة لبلدية اليازدية في ريف صافيتا، تعد ضمن أراضي زراعية خارج التنظيم، لذلك يوجب عليهم دفع رسوم معينة ليتم إيصال الكهرباء إليهم على نفقتهم الخاصة.

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق