تعليم

تمديد العام الدراسي الحالي لمدة شهرين للصفوف الانتقالية لطلاب الغوطة

أعلن وزير التربية هزوان الوز أنه “يتم العمل حالياً من أجل تمديد العام الدراسي لمدة شهرين من أجل طلاب الصفوف الانتقالية الخارجين من الغوطة الشرقية في دمشق، بالإضافة لتقديم الدروس التعويضية لهم”.

وبين الوزير، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، أن “عدد الطلاب الذين تم استقبالهم في مراكز الإيواء من الغوطة الشرقية بلغ 11941 من مختلف المراحل الدراسية”.

وأكد الوز أنه “حالياً يتم إجراء اختبار السبر لهؤلاء التلاميذ لتحديد مستواهم الدراسي والصفوف التي سيلتحقون بها، كما سيتم تأهيل إسعافي للمدارس ذات الأضرار البسيطة في المناطق المحررة داخل الغوطة الشرقية”.

وتابع: “سيتم تأمين غرف صفية مسبقة الصنع ومقاعد مدرسية وطاولات وكراسي وألواح صفية للطلاب، كما سيتم إجراء دورات تقوية لطلاب الشهادتين التعليم الأساسي والثانوية العامة، بالإضافة لإجراء أنشطة ترفيهية ودعم نفسي.

ويتوزع التلاميذ الخارجين من مناطق الغوطة الشرقية حتى الآن في مراكز “حرجلة بـ 8270 تلميذاً وفي عدرا البلد 3112 وفي مخيم الدوير 447، أما في مركز النشابية فيوجد 112 تلميذاً لكافة المراحل”، بحسب ما أفاد به الوزير.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق