تعليم

التعليم العالي تنهي العمل بمكاتب التنسيق مع بقية الجامعات

أنهت وزارة التعليم العالي العمل بمكاتب التنسيق العائدة لجامعتي حلب والفرات في الجامعات الأخرى، مع ضرورة متابعة هذا الموضوع وتكليف من تراه الجامعات مناسباً للعمل في مكاتب التنسيق العائدة لجامعتي حلب والفرات.

بدوره أكد رئيس جامعة الفرات الدكتور راغب العلي الحسين لتلفزيون الخبر أنه “لا يوجد مسوغ لبقاء مكاتب التنسيق الخاصة بجامعة الفرات في الجامعات الأخرى، وخاصة في جامعة دمشق، لأن جامعة الفرات بدأت دوامها بشكل فعلي في مقرها الرئيسي في دير الزور واستمرارها في الحسكة حالياً”.

وأضاف الحسين أن “عدد كبير من الطلبة ممن كان يصعب عليهم الوصول إلى الكليات من قرى الرقة ودير الزور عادوا إلى دوامهم، وتمت إعادة ارتباطهم”، مبيناً أن “العدد وصل لأكثر من أربعة آلاف طالب حالياً”، مؤكداً أن “العدد يتزايد كل يوم وبشكل كبير بعد تحرير مدينة دير الزور من قبل الجيش العربي السوري”.

وأشار رئيس جامعة الفرات إلى أن “المشكلة الحاصلة حالياً هي رغبة موظفي مكاتب التنسيق البقاء في الجامعات الأخرى، لأنه لا يوجد منهم من يريد العودة، رغم تساهل رئاسة الجامعة معهم خلال السنوات الماضية”، مشدداً على “حاجة الجامعة حالياً للكادر الإداري والتدريسي وخاصة أعضاء الهيئة التدريسية”.

وتابع الحسين أن “أولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية المعينين على ملاك جامعة الفرات بالدرجة الأولى”، مطالباً بـ “حضورهم ولو في الأيام التي يتطلب وجودهم خلالها، لإعطاء المحاضرات المطلوبة منهم للطلبة الموجودين الذين أصبحوا بالآلاف”.

وأوضح الحسين أن “جامعة الفرات وافقت على السماح للطلاب القدامى المنقطعين، ممن تقدموا بطلبات تسوية وضعهم بموجب المرسوم رقم /253/تاريخ 17-8-2017م، التقدم إلى امتحانات الدورة الفصلية الأولى للعام الحالي شرطياً في كلياتهم والكليات المتماثلة، لحين استكمال صدور قرار التسوية”.

وفي سياق منفصل، قال مدير فرع جامعة الفرات بالحسكة الدكتور نجم الحميدي لتلفزيون الخبر أن “عمليات الصيانة وإعادة تأهيل مباني كليات الآداب والعلوم الإنسانية والتربية بالحسكة، التي تنفذها مؤسسة الإسكان العسكرية بموجب عقد بالتراضي، شارفت على الانتهاء”.

أوضح الحميدي أن “رئاسة جامعة الفرات خصصت 60 مليون ليرة سورية للكليتين، و تخصيص مبلغ 15مليون لصيانة وتأهيل مدرج كلية الحقوق بالحسكة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق