رياضة

مدرب نادي الساحل لتلفزيون الخبر : لن نكون جسر عبور

اعتبر الكابتن رافع خليل مدرب نادي الساحل، الذي يلعب في الدرجة الأولى عن محافظة طرطوس وينافس للصعود إلى الدوري الممتاز، أن “التأهل للتجمع ليس إنجاز، والإنجاز يكون بالوصول إلى الدرجة الممتازة فقط، وأنّه في كأس الجمهورية لن يكون الساحل جسراً لباقي الأندية”.

وأضاف خليل لتلفزيون الخبر “بالنسبة لكأس الجمهورية ليس لدينا طموح إلى حد معين، وهذه السنة جاهزين لخوض مباريات الكأس والتجمع، والفريق جاهز ولدينا 21 لاعب أساسي، والجميع متعطشين لتقديم شيء يليق باسم مدينتهم”.

وأوضح خليل “نحن ككادر نادي الساحل من لاعبين وإداريين لدينا الطموح، وقد تكون بعض الأندية وضعها أفضل من نادينا، ولكن مازلنا نؤمن أنَّه يوجد في كرة القدم عامل الانتماء للقميص يعتبر حافز ويمكن تحقيق نتائج منه، بالإضافة إلى العمل المشترك بين كافة أعضاء الكادر من رئيس نادي إلى حامل الكرات”.

وبالنسبة للصعود إلى الدرجة الممتازة، رأى خليل أن “هذه السنة هي أكثر سنة يوجد فيها صعوبة للساحل، لوجود العديد من الأندية التي تملك باع في الدوري الممتاز مثل جبلة والفتوة والحرية”.

ولكن، بحسب خليل، “المستوى الذي قدمه اللاعبون في المرحلة الأولى يُبشّر بأنّهم قادرون على تجاوز هذه المرحلة والوصول إلى الدوري الممتاز، وجميع اللاعبين مستواهم قريب من بعضهم، فيمكننا اعتبار أننا نملك فريقين ضمن فريق واحد والجميع جاهز”.

وعن مباراة الساحل ضد حرفيي حلب في مرحلة الذهاب بكأس الجمهورية التي ستُلعب يوم الجمعة في الثاني عشر من الشهر الجاري، قال خليل “التحضير لهذه المباراة يتم على أكمل وجه، والحرفيين هم الحصان الأسود للدوري الممتاز، وستكون مباراة صعبة ولكنها ليست مستحيلة”.

ورفع خليل من سوية التفاؤل لهذه المباراة خاصة أنها ستُلعب على أرض الساحل مايعني أن الجماهير ستكون حاضرة لمؤازرة فريقها، كما فعلت خلال المرحلة الأولى من الدوري، معتبرهم اللاعب رقم واحد وليس الأخير، وأنّ التحضير للحرفيين مختلف عن التحضير للمباريات السابقة.

وتوّجه خليل للمسؤولين عن الملعب بـ “ضرورة العمل لتحسين أرضيته، لأن أرضية الملعب البلدي سيئة جداً، وهذا ما أثر على نتائج العديد من المباريات السابقة، ووجود الحفر والعشب الطويل يؤثر على مستوى اللاعبين في المباراة وبالتحديد أثناء سقوط الأمطار”.

وشكر خليل الجماهير التي تساند النادي والصورة الحضارية التي يقدمونها عن النادي، والدعم الكبير للاعبين، مردفاً “لو كنّا نملك مدرجات أكبر لشاهدنا صورة رائعة من الجماهير التي قليل ما نراها في دوري الدرجة الأولى”.

وطلب خليل من كل المحبين للنادي الالتفاف حوله وتقديم الدعم اللازم لاسم نادي الساحل ولاعبيه، على الرغم من وجود عدد من الداعمين موجهاً الشكر لهم، ولكن، والكلام لخليل، “لابُد من توحيد الدعم بشكل أكبر للوصول بالنادي إلى السكة الصحيحة، وجماهير الساحل متعطشة لفريق في الممتاز”.

يُشار إلى أن رافع خليل هو لاعب سابق لنادي الوثبة، وللمنتخب السوري للرجال والشباب والأولمبي، ومحترف في نادي أهلي صيدا وفتيان صيدا في مركز قلب دفاع.

وتدريبياً عمل كمدرب لنادي الوثبة ومصفاة بانياس والساحل ومساعد للمدرب حسام السيد لمنتخبات شباب سوريا والأولمبي، والمنتخب الأول وحصل معه على بطولة غرب آسيا، وعمل أيضاً مساعد له في العراق وحصل مع نادي القوى الجوية على المركز الثاني في الدوري العراقي، وعلى بطولة كأس العالم العسكرية لمنتخب العراق العسكري.

وكان نادي الساحل تأهل إلى التجمع النهائي المؤهل لدوري الدرجة الممتازة، متصدراً مجموعته، التي بقي له فيها مباراة واحدة مع مصفاة بانياس، وتضم المجموعة أيضاً نادي جبلة الذي تأهل أيضاً، وناديي قمحانة وسلمية، اللذين خرجا رفقة مصفاة بانياس.

فراس معلا – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق