طافشين

ألمانيا تحدد الشروط ..تفتيش هواتف اللاجئين في حالات معينة

أعلن متحدث باسم مكتب الهجرة واللاجئين الألماني الثلاثاء 19 كانون الأول أن “إجراء قراءة بيانات هواتف اللاجئين يكون في حالات معينة فقط.

ووفقاً لصحيفة “هايلبرونر شتمه” الألمانية، أوضح المتحدث بأن “هذا الإجراء يتم اللجوء إليه في حال عدم حيازة اللاجئ لجواز سفر أو أي وثيقة تحل محله، أو في حال الشك بصحة البيانات والوثائق التي يقدمها اللاجئ”.

وأضاف المتحدث أن “المكتب بدأ بأخذ المعلومات من هواتف اللاجئين، ووسائل التخزين الأخرى منذ أيلول الماضي، من أجل التعرف على هوياتهم”، موضحاً بأنه “لا يتم إخراج البيانات من الخزان إلا عند الضرورة، أوفي حال الحاجة إلى التأكد من صحة أقوال اللاجئ في جلسة الاستماع لدى المحكمة.

وبين المتحدث أن “عدد وسائل التخزين التي تمت قراءة بياناتها في ألمانيا بلغت أكثر من خمسة آلاف وسيلة، وتم الاحتفاظ بالبيانات بما يعرف بـ “خزانات البيانات”.

وتتزامن تصريحات مكتب اللاجئين مع قرار حكومة ائتلاف يمين الوسط في النمسا، بفرض تسليم الهواتف النقالة على طالبي اللجوء في المستقبل، ليتم تفتيش بياناتها للتأكد من هوية أصحابها أسوةً بالحكومة الألمانية، وسط احتجاجات شعبية على مشاركة اليمين المتطرف في الحكومة النمساوية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق