ميداني

56 معتقلا من مدينة عفرين المحتلة خلال شهر

بلغ عدد المعتقلين من أهالي مدينة عفرين المحتلة من قبل فصائل “الجيش الوطني” التابع لـ “الجيش الحر” المدعوم من الاحتلال التركي “56 شخصاً خلال شهر حزيران الماضي”.

ونقل موقع “عنب بلدي” المعارض عن منظمة “سوريون من أجل العدالة والحقيقة” أن الاعتقالات “تم توثيقها في خمس نواحٍ بعفرين خلال شهر حزيران، وتم الإفراج عن 12 معتقلًا منهم، بينما لا يزال مصير العشرات مجهولاً”.

وأوضح التقرير أن “المعتقلين بينهم امرأة، ونقل “الجيش الوطني” تسعة منهم إلى سجون مركزية في عفرين واعزاز، بينما لا يزال مصير البقية مجهولاً”.

وأضاف التقرير أن “حملات المداهمة والاعتقال تخللتها عمليات سرقة لبعض المبالغ والمصاغ”.

وكانت منظمة العفو الدولية “أمنستي” نشرت مؤخراً تقريراً جاء فيه “وجود انتهاكات جسمية لحقوق الإنسان في عفرين، بتواطؤ تركي”.

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أن “هذه الانتهاكات تتراوح بين الاعتقال التعسفي، والإخفاء القسري، ومصادرة الممتلكات، وأعمال النهب”.

وتنتشر في مناطق سيطرة المسلحين المتشددين حالات الخطف والاعتقالات غير المبررة، والتي يتضح بعدها أن هدفها المطالبة بمبالغ مالية من ذوي المعتقلين.

ومن آخر تلك الحوادث ما طلبته “الشرطة العسكرية” التابعة لـ “الجيش الحر” من أهالي 9 أشخاص اعتقلتهم سابقاً بقرية زيتوناك بريف حلب، بدفع فدية مالية لقاء إطلاق سراحهم، قدرها “150 ألف ليرة سورية”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق