في الغربة

وفاة طفلة سورية خلال عملها بأحد المعامل في تركيا

توفيت طفلة سورية تبلغ من العمر 13 عاما، إثر سقوطها في آلة تغليف بمعمل تعبئة حمضيات، في تركيا.

وقالت صحيفة “كوزال” التركية إن “السورية علا كريم، توفيت بعد تعرضها لإصابة بليغة جراء سقوطها في آلة تغليف الحمضيات”.

وتحدثت تقارير اعلامية أن “الحادث وقع عندما علق وشاح الطفلة الذي كانت ترتديه في آلة لتعبئة الحمضيات في مرسين”.

وتدخل عامل سوري لمحاولة إنقاذ الطفلة، حيث أصيب بذراعه أثناء محاولته سحبها من الآلة، والتي باءت بالفشل.

ولا يزل وضع العمال السوريين بتركيا، خارجاً عن التنظيم والاستقرار لسببين، حيث يبدو الأول باستمرار تملص بعض أصحاب العمل من تسجيل العمال السوريين في التأمينات.

ويعود السبب الثاني لأن السوريين يقيمون بتركيا وفق قانون الحماية المؤقتة، أي أنهم لا يحصلون على مساعدات مستمرة ولا تحق لهم مقاضاة الدوائر الحكومية والخاصة، سواء لأجل الحقوق أو لنيل الجنسية.

وبحسب إحصائيات رسمية، يبلغ عدد العمال السوريين في تركيا قرابة 700 ألف عامل، منهم فقط قرابة 50 ألف مسجل في التأمنيات، ويعملون بشكل قانوني، يحمي حقوقهم، ومن ضمنها عدم جواز عمالة الأطفال.

وتتراوح أجور العمال السوريين في تركيا مابين 1800 إلى 2000 ليرة تركية، في حين يصل عدد ساعات العمل في كثير من القطاعات، إلى قرابة 12 ساعة متواصلة، وسط ظروف صعبة وخطرة.

وكان توفي يوم 30 أيلول عامل سوري يبلغ من العمر 26 عاماً في مدينة إزمير التركية بعد أن علق في آلة طحن البلاستيك.

وبحسب تقرير رسمي، فإن عدد الإصابات خلال العمل، والتي أدت إلى الوفاة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2021، بلغت 1115 حالة، من بينهم 5 سوريين.

ويتعرض العمال السوريون في تركيا لإصابات مختلفة، أدت في أحيان كثيرة إلى الوفاة، حيث يعمل غالبيتهم في الإنشاءات وورشات البناء ومختلف المصانع والمعامل، بالإضافة إلى الأعمال الزراعية.

يذكر أنه يعيش في تركيا قرابة 4 ملايين لاجئ سوري، يواجه الكثير منهم ظروفاَ سيئة، وسط دعوات عنصرية من قبل احزاب معارضة وبعض الأوساط الشعبية بترحيل السوريين من البلاد.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق