فلاش

وزارة الشؤون توضح: البحث ما زال مستمراً عن الطفلة التي سقطت في مجرى نهر بردى

أوضح مصدر في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لتلفزيون الخبر أن “فريق مكافحة التسول والتشرد مازال يبحث عن الطفلة المتسولة التي تناقلت صفحات وسائل التواصل الاجتماعي فيديو مسجل لها وهي تستنشق مادة الشعلة قبل سقوطها في مجرى نهر بردى وسط دمشق”.

وأكد المصدر أن “الفريق وصل إلى منزل مشغلي الطفلة الكائن في جرمانا لكنه لم يعثر على أحد في المنزل ومازال البحث مستمراً للوصول إلى الطفلة بمساعدة قسم الشرطة الذي كان فتح ضبطاً بالحادثة وقام بترك الطفلة بحال سبيلها”.

وأوضح المصدر أنه “عند العثور عليها سيتم دراسة حالتها الصحية والاجتماعية حيث قالت الطفلة، بحسب ضبط الشرطة، إن: ” أمها متوفاة وأباها في السجن”.

بينما قال أحد الأشخاص الذين كانوا موجودين خلال الحادثة لتلفزيون الخبر: إنه “بعد انتهاء التصوير أخذ أحد الأشخاص الكيس الذي يحوي الشعلة من يدي الفتاة وألقاه في النهر”.

وأضاف “قامت الطفلة التي يبدو أنها غير واعية بالنزول في مجرى النهر لالتقاط الكيس لكنها لم تستطع الصعود فراحت تبكي وتصرخ ما دفع الموجودين إلى محاولة إنقاذها”.

وتابع “حاولنا رفعها بحزام جلدي لكن لم نفلح حتى جاء أحد العسكريين المصابين وقام بإنقاذها عبر عكازه وبمساعدة الموجودين”.

ويقوم فريق مكافحة التسول والتشرد برصد حالات المتشردين وينقلهم إلى مراكز التأهيل إلا أن هؤلاء يعودون إلى نفس الحالة في كل مرة ولاسيما مع تشجيع أهاليهم او مشغليهم ودفعهم للعمل في التسول.

وكانت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل طلبت من وزارة التجارة الداخلية منع بيع لاصق “الشعلة” للاطفال كما طلبت من وزاة الصناعة العمل على تخفيف المادة الكيميائية التي تؤدي إلى الإدمان في المواد اللاصقة.

كيان جمعة – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق