رياضة

منتخبنا يتابع هزائمه وهذه المرة من فلسطين


يتابع منتخبنا الأول هزائمه في مباريات بطولة غرب آسيا، وهذه المرة من الفدائي الفلسطيني بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، في آخر مبارايات البطولة.
ودخل منتخبنا المباراة ضاغطاً ومهاجماً وسجل الهدف الأول في الدقيقة الثانية عن طريق خالد المبيض، وبعدها بدأ منتخبنا بالتراجع دون تشكيل خطورة من الفريقين.

وفي الثانية الأخيرة من الشوط الأول استغل الفدائيين خطأ من الحارس إبراهيم عالمة والمدافع أحمد الصالح وسجلوا هدف التعادل من كرة ركنية فشل العالمة من الإمساك بها وفقد الصالح سيطرته على الكرة لتكون بمثابة هدية للمنتخب الفلسطيني.

وفي الشوط الثاني حاول منتخبنا الهجوم والضغط، ولكن حصل المنتخب الفلسطيني على ضربة جزاء سجلوا منها الهدف الثاني، واستغل المهاجم الفلسطيني بعدها خطأ من المدافع السوري وخطف الكرة منه وسجل الهدف الثالث.

وحاول بعدها منتخبنا العودة في المباراة ونجح فيها بشكل مؤقت بعدما سجل الهدف الثاني من ضربة جزاء سجلها فراس الخطيب والهدف الثالث جاء من رأسية لمارديك بعد مراوغة وتمريرة من الخطيب.

واستمر التعادل بين الفريقين، إلى أن تمكن المنتخب الفلسطيني في الأوقات الأخيرة من تسجيل الهدف الرابع بعد جملة من الأخطاء الدفاعية الكارثية لمنتخبنا.

ويستمر المدرب فجر إبراهيم في الاعتماد على الكابتن فراس الخطيب كمنقذ والقشة التي يتعلق بها عندما يتأخر بالنتيجة وتمكن هذه المرة من إحداث الفارق، ولكن الهشاشة الدفاعية لمنتخبنا كلفته الخسارة.

وبالرغم من المطالبات الكثيرة للجماهير الرياضية الحزينة على حال المنتخب السوري لاستقالة المدرب فجر إبراهيم، إلا أن الأخير يرفض الاستقالة، معتبراً أن وسائل التواصل الاجتماعي غير صادقة، وهو لا يؤمن بها كما صرح لعدة جهات إعلامية بعضها منصات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

يُذكر أن منتخبنا تذيّل ترتيب مجموعته بنقطتين من تعادل مع العراق بدون أهداف ومع اليمن بهدف لمثله، وخسارة من لبنان بهدفين مقابل هدف ومن فلسطين بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق