العناوين الرئيسيةمجتمع

مقلي الفخار حرفة من التراث الساحلي

تعد صناعة مقلي الفخار الصناعة التي تحمل روح الطبيعة من طينة الأرض التي لا يكاد بيت قروي في الساحل يخلو من منتج فخاري ولعل أهمها مقلي الفخار المرتبط بأكلة البرغل بحمص على الحطب في تلك القرى.

وعلى الرغم من شهرة مقلي الفخار كوعاء مخصص للطبخ والنكهة التي يضيفها على الطعام إلا أن من يعمل في هذه المهنة قلائل.

ويقول آصف البشلاوي أحد الذين يعملون بصناعة مقالي الفخار في قرية بريعين بريف جبلة لتلفزيون الخبر: إن صناعة مقلي الفخار تعتمد على الخبرة المكتسبة عبر السنين ومواده بسيطة مرتكزة على خيرات الطبيعة.

وتعود هذه الصناعة في القرية إلى أكثر من ١٥٠ عاماً ومن أشهر القرى الساحلية التي مازالت تعمل بصناعة مقلي الفخار قرية بريعين وقرية دوير المشايخ.

ويضيف البشلاوي يحتاج مقلي الفخار لصناعته ماء وتراب وحجر ملحي، ويتطلب نوعاً خاصاً من التربة يدخل فيها حجر الصوان “السليط” بالعامية وأن تكون التربة رطبة لزجة ومتماسكة إذا أضفنا لها المياه تصبح مثل صبة البيتون.

ويتابع البشلاوي نقوم بوضع التراب في مكان نظيف حتى ينشف ويشمس ومن ثم نقوم بغربلته ليبقى التراب لوحده.

ثم يتم نقع التراب بالمياه حوالي ٣ساعات ونعجنه كما يعجن الخبز وبعدها نضيف له حجر بلوري يسمى دب الملح أو ملح الدب ويتم شوي الحجر بالتنور حتى يتفتت.

ويضاف الى خليط التراب المنقوع بالماء ليمنحه القوة والتماسك والتجانس ويعجن مع الخلطة و بعدها نقوم بعمل الاشكال الهندسية التي نريدها ويسمى بهذه المرحلة مقلي فخار أخضر.

ويردف نقوم بوضع مقالي الفخار في غرفة محكمة الإغلاق لا يدخل لها هواء ولا ضوء ويبقى فيها حوالي ١٠ أيام حسب الطقس ولنخرحهم بعدها إلى مرحلة الشوي بالتنور على أن يكون التنور مجمراو.

يغمر بعدها بورق السنديان لمدة حوالي 5 دقائق وتسمى هذه المرحلة بالصبغ التي يكسب اللون الأسود، يصبح جاهزاً للاستخدام.

الجدير بالذكر أن سعر مقلي الفخار حالياً في السوق يتراوح بين ١٧ ألف ليرة و ٢١ ألف ليرة فضلاً عن أن العديد من الناس تقتني مقلي الفخار وتضعه كتحفة في منازلها.

زياد علي سعيد_تلفزيون الخبر_اللاذقية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق