رياضة

مغادرة السومة تثير الجدل حول شارة الكابتن .. وإدارة المنتخب تنفي “راح يحضر عرس أخوه”

أثارت تصريحات إعلامية الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي بعد مغادرة مهاجم منتخبنا لبعثة المنتخب في إيران وعودته إلى السعودية.

في حين نفت إدارة منتخبنا وجود أي نوع من الخلافات بين لاعبي المنتخب، مؤكدة أن “الرياضة ربح وخسارة في إشارة إلى الخماسية المذلة من إيران”.

ونشرت الصفحة الرسمية لاتحاد كرة القدم بياناً ردت فيه على أحد الإعلاميين الذي أكد أن سبب عودة عمر السومة إلى السعودية يعود إلى خلاف بين اللاعبين على شارة الكابتن.

وجاء في بيان إدارة المنتخب “تؤكد إدارة منتخبنا الوطني الأول أنه لا صحة للأخبار التي اختلقها وتداولها بعض الإعلاميين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وجود خلاف من أي نوع بين لاعبي المنتخب في رحلته إلى إيران”.

وتابع البيان “فيما يتعلق بمغادرة النجم عمر السومة لمعسكر الفريق وعدم مرافقته له في رحلته إلى أوزبكستان، نشير إلى أن السومة كان قد تقدم منذ المعسكر الداخلي بدمشق بطلب لإدارة المنتخب من أجل عدم خوض المباراة الودية الثانية بأوزبكستان لارتباطه بمناسبة اجتماعية خاصة وقد وافقت له إدارة المنتخب على ذلك”.

وأضاف البيان” أما مسألة عدم مشاركة الحارس إبراهيم عالمة في المباراة الأولى فقد جاءت بقرار احترازي من قبل الكادر الطبي والتدريبي واللاعب نفسه من أجل عدم تفاقم إصابة العالمة في (المقربات) وإراحته كي يتماثل للشفاء بشكل كامل”.

و عاد الإعلامي نفسه ليرد على بيان إدارة المنتخب وقال: إن “السبب الحقيقي لمغادرة السومة بعثة المنتخب هي إسناد شارة الكابتن لابراهيم عالمة ولاشيء آخر”.

وأضاف أن “رئيس اتحاد كرة القدم حاول المستحيل مع السومة لإثنائه عن قراره ولكنه رفض، وإذا قبلنا بحجة ارتباطه بزفاف أخيه فعليكم يامن تدافعون عنه أن تجيبوا عن سؤالين هامين: الأول ..لماذا لم يصرح الناطق الإعلامي بهذا الأمر قبل السفر؟”.

وتابع “السؤال الثاني..لماذا تم الحجز لعمر السومة من طهران إلى طشقند لطالما أنه لن يغادر مع المنتخب؟ ولماذا تم تغيير الحجز اليوم؟”.

وأضاف “منتخب سوريا أهم من أي لاعب مهما علا شأنه وإذا كان زفاف شقيق السومة أهم من لقاء منتخب سوريا حتى لو كان ودياً فعلى الدنيا السلام”.

وكشف أن “أحمد الصالح ليس مصاباً ..والسومة رفض أن يسلم عليه في معسكر دمشق ففضل الأخير الاعتذار”.

يذكر أن منتخبنا الأول تعرض لخسارة قاسية في مباراته الودية مع منتخب إيران بخماسية نظيفة ما شكّل ردة فعل غاضبة من الشارع الرياضي السوري مع مطالبات باستقالة اتحاد كرة القدم.

وجاءت الأخبار عن خلافات في صفوف المنتخب لتذكر السوريين بخيبة نهائيات أمم آسيا وما حدث خلالها وبعدها من فضائح كشفت حقيقة واقع كرة القدم والرياضة في سوريا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق