رياضة

مصير الموسم الكروي السوري مازال مجهولا

يكثف اتحاد الكرة، من اجتماعاته اليومية لبحث مستقبل ومصير الموسم الكروي، بعد قراره السابق بإيقاف الدوري المحلي لمنتصف نيسان، للحد من انتشار فيروس كورونا.

ويدرس اتحاد الكرة بحسب موقع “كوورة” المختص، ثلاثة خيارات، وربما يستدعي رؤساء ومدراء الكرة في الأندية لمناقشتها، أبرزها استئناف الدوري المحلي منتصف الشهر المقبل، بدون جمهور، بعد وضع شروطا قاسية على اللاعبين بعدم المصافحة والتقبيل والاحتكاك المباشر.

ويعتمد الخيار الثاني على البدء بخوض مباريات مسابقة الكأس بدون جمهور أيضا، مع تطبيق نفس الشروط القاسية على اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية.

ويتجه الخيار الثالث لإلغاء مسابقة الدوري، في حال تسجيل حالات بالإصابة بالفيروس في سوريا، وهو الامر الذي لم يحدث حتى الآن، حيث تصنف سوريا كبلد خال من الوباء.

وكشف مصدر للموقع المختص “كوورة”، أن حاتم الغايب، رئيس اتحاد الكرة، سيضع الخيارات بين أيدي رؤساء الأندية التي ازداد غضبها من قرار إيقاف الدوري لأكثر من مرة، حيث أرهق خزائنها.

وأكد المصدر أن التونسي نبيل معلول، المدير الفني للمنتخب الأول، يؤيد استئناف الدوري بشروط تحد من انتشار الفيروس، بهدف معرفة إمكانيات اللاعبين واكتشاف مواهب جديدة يمكن ضمها للمنتخب الأول في الفترة المقبلة.

يشار إلى أن تشرين يتصدر جدول الترتيب في الدوري هذا الموسم بفارق 6 نقاط عن الوثبة الوصيف، وتسعة عن الجيش وحطين.

ويحتاج تشرين للفوز في سبع مباريات متتالية من أصل 10 متبقية، بغض النظر عن نتائج باقي الفرق، ليعلن رسميا بطلا للدوري السوري للمرة الأولى منذ عام 1997، والثالثة بتاريخ النادي.

يذكر أن سوريا تشهد يوميا قرارات متتالية، لتنظيم سير الحياة، وتهدف لمنع وصول الفيروس إلى البلاد.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق