سياسة

مركز المصالحة الروسي: الدفاع التركية تزود القيادة التركية بمعلومات غير دقيقة

أفادت قناة روسيا اليوم، نقلاً عن مركز المصالحة الروسي في حميميم، أن وزارة الدفاع التركية تزود القيادة التركية بمعلومات غير دقيقة عن الوضع في منطقة إدلب لوقف التصعيد.

وقال مركز حميميم في بيان صدر الجمعة “يلفت مركز مصالحة الأطراف المتناحرة الانتباه إلى أن موظفي وزارة الدفاع التركية يتحملون مسؤولية تزويد قيادة بلادهم بمعلومات غير صحيحة حول الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد”.

وشدد المركز على أن “تصريحات غير مسؤولة كهذه لن تؤدي إلا إلى تصعيد الوضع في إدلب واتخاذ قرارات متسرعة لا تلبي المصالح المشتركة لروسيا ولتركيا”ظ.

وكان صرح السفير الروسي في تركيا الخميس أنه ليس بمقدور أحد إبعاد الجيش السوري الذي يكسب الأرض الآن في إدلب، متسائلاً “ما هو الغرض من نقاط المراقبة التركية في حين أصبح الأتراك خلف الخطوط الأمامية؟”.

ونوه يركوف إلى أن أنقرة، لن تستطيع الفصل بين “المتطرفين والمعارضة المعتدلة” في إدلب، واصفاً ذلك بـ “شبه المستحيل لأنهم يغيرون مواقفهم مقابل المال”، كما أنها لم تبعد المتطرفين ولا الأسلحة الثقيلة عن منطقة خفض التصعيد كما ولم تفتح الطريقM4-M5 أمام حركة المرور.

وحذر السفير الروسي، تركيا، بأن نقاطها ستكون أهدافاً إن لم تنسحب منها، مذكراً بالعقوبات التي فرضتها بلاده على أنقرة عقب الـ 24 تشرين الثاني حين أسقطت مقاتلة تركية، قاذفة سوخوي 24.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل 5 جنود أتراك وأصيب خمسة آخرون خلال قصف على نقطة مراقبة في مدينة إدلب .

يذكر أن الكرملين عبر الجمعة، عن ثقته في أن تركيا ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لضمان أمن موظفي السفارة الروسية في أنقرة، وجميع المواطنين الروس الموجودين على أراضيها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">