سياسة

“مجلس محافظة حماة الحرة المعارض” يدعو جيش الاحتلال التركي لدخول المحافظة

وجه ما يسمى بـ “مجلس محافظة حماة الحرة”، دعوى لجيش الاحتلال التركي للدخول إلى محافظة حماة.

وبرر “المجلس”، التابع لما يسمى بـ “الحكومة المؤقتة”، دعواه لجيش الاحتلال بأنها لـ “نشر نقاط مراقبة في المحافظة”.

وقال رئيس هذا “المجلس”، المدعو نافع برازي، لصحيفة “معارضة”، إن “الطلب يأتي في ظل التهديدات الأخيرة من قبل قوات الجيش العربي السوري وروسيا لمناطق ريف حماة الغربي خاصة والريف الحموي عامة”.

وفي بيان نشره هذا “المجلس”، ادعى فيه أنه “إيمانًا منا بأهمية الدور الإقليمي والدولي لتركيا فإننا نرحب بانتشار قواتها في نقاط المراقبة بالشمال السوري”.

ودعا بيان “المجلس” إلى “الإسراع في نشر النقاط بريف حماة الشمالي والغربي”، علما أن جيش الاحتلال التركي كان نقاط مراقبة في الشمال السوري خلال الأشهر الماضية.

واتفقت الدول الضامنة، روسيا وإيران وتركيا، على مناطق “تخفيف التوتر”، في أيار العام الماضي، ضمن عدة مناطق وخاصة شمالي سوريا من بينها مناطق في ريف حماة.

وكان ما يسمى بـ “رئيس أركان الجيش الحر” سابقًا، المدعو أحمد بري، قال إن “الجيش التركي سيصل إلى اللطامنة في الريف الشمالي لحماة وسيغطيه بالكامل، في إطار تثبيت أنقرة نقاط “تخفيف التوتر” في المنطقة”.

واعتبر بري، بحسب صحيفة “معارضة”، أن “الانتشار التركي يمنع التقدم ويجعل المناطق مستقرة ويحقق الأمان”، زاعما أن “الأمر أصبح مطلبًا شعبيًا وليس على الصعيد الرسمي”.

يذكر أن قوات الجيش العربي السوري كانت أوقفت مطلع آذار الماضي حملة عسكرية في ريف حماة الغربي، إفساحا للمجال أمام جهود الوسطاء للقيام بتسوية ومصالحة، وذلك بحسب ما ذكرت تنسيقيات المسلحين.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق