ميداني

“مجلس الشورى العام” في إدلب يطلق حملة بهدف تجنيد الأطفال والشباب

أطلق ما يسمى “مجلس الشورى العام” في إدلب حملة “انفروا خفافاً وثقالاً”، بهدف استقطاب شباب المناطق التي تخضع لسيطرة “هيئة تحرير الشام” والفصائل الأخرى ودفعهم للانضمام إلى صفوفها.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، تأتي هذه الحملة استكمالاً للحملات السابقة في تجنيد الشباب والأطفال دون سن 18 عاما بما يتعارض مع المواثيق والاتفاقيات الدولية.

وتحرض الحملة الأطفال والشباب على النفير إلى الجهاد، وتحث الأهالي على أداء دورهم في واجب الجهاد بالنفس والمال والبنين.

وانتشرت في شهر أيلول من العام الماضي، حملات دعوية تحت اسم “جاهد بنفسك” في مناطق إدلب، من أجل استغلال المناطق التي يتواجد بها النازحين قرب الحدود مع لواء إسكندرون شمال إدلب، حيث أقامت “هيئة تحرير الشام” ملتقى دعوي في بلدة سرمدا وسلقين وأطمة وحارم ومدينة إدلب.

الجدير بالذكر أن البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن اشتراك الأطفال في المنازعات المسلحة، يؤكد على اعتماد النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية بشأن التجنيد الإلزامي أو الطوعي للأطفال دون سن 15، واعتبار استخدامهم النشط في الأعمال الحربية والمنازعات المسلحة الدولية وغير الدولية، جريمة حرب.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق