ميداني

مباحثات روسية تركية لإنشاء “منطقة آمنة” جديدة في إدلب

قال وزير دفاع الاحتلال التركي خلوصي اكار، إن مباحثات تجرى بين تركيا وروسيا بخصوص إنشاء “منطقة آمنة” في إدلب ، عقب خروقات لوقف إطلاق النار حصلت في المنطقة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن اكار قوله، في تصريحات للصحفيين الأربعاء، بأنقرة، أن “المنطقة الآمنة” في إدلب التي يتم التباحث بشأنها مع الروس، يمكن للسوريين النازحين قضاء فترة الشتاء فيها.

وكان وزير الدفاع التركي أشار، يوم الثلاثاء، إلى وجود “التزام كبير” باتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية عن بدء وقف إطلاق النار في إدلب، اعتباراَ من الخميس الماضي، بموجب اتفاق تم التوصل إليه مع تركيا، الأمر الذي لم تلتزم به الجماعات المسلحة حيث استهدفت الجمعة مواقع للجيش العربي السوري .

ليعود الاتفاق من جديد ليتم الإعلان عنه يوم الأحد، وتبعه افتتاح الجيش للمعابر الإنسانية في ريفي إدلب وحلب لخروج المدنيين إلى مناطق الجيش العربي السوري.

يذكر أن الفصائل المسلحة في إدلب استهدفت المدنيين الراغبين بالخروج من مناطق المسلحين إلى مناطق الجيش العربي السوري عبر المعابر الإنسانية التي أعلنها الجيش، بالقذائف الصاروخية.

وكانت تركيا أعلنت عن عملية عسكرية في تشرين العام الماضي في الشمال السوري لإقامة “منطقة آمنة”، مدعية أنها لحماية حدودها من الخطر الذي يشكله الأكراد على أمنها القومي حيث احتلت مناطق سوريّة وتعمل على تتريكها عبر تغيير أسمائها ونظام التعليم فيها .

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">