موجوعين

مأساة تتكرر في مخيم الهول بالحسكة .. وفاة 10 أطفال في المخيم و8 ضحايا برصاص “قسد”

توفي 10 أطفال في مخيم بلدة الهول، الخاضع لسيطرة “قسد” بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، بسبب نقص الرعاية الصحية، في مأساة متكررة، في حين شهد المخيم مظاهرة كبيرة.

وأفادت مصادر عاملة في مجال الإغاثة في الحسكة لتلفزيون الخبر بأن “عدد الوفيات في مخيم الهول شرقي الحسكة، بلغت، حتى تاريخ 21 آذار، ما يقارب 135 شخصا، جلهم من النساء و الأطفال، عدد منهم مات قبل الوصول إلى المخيم نتيجة البرد و الجوع”.

وأضافت المصادر أنه “بلغ عدد الواصلين إلى مخيم الهول من مناطق شرقي دير الزور، من تاريخ 4 – 12 – 2018، ما يقارب 70 الف نازحا ولاجئا”.

وأكدت مصادر محلية بريف الحسكة لتلفزيون الخبر “خروج مظاهرة كبيرة من القاطنين في مخيم بلدة الهول، للمطالبة بمعرفة مصير المعتقلين الرجال من عوائل النازحين من مناطق شرقي دير الزور، بينهم عناصر من تنظيم “داعش” الارهابي”.

وأضافت المصادر أن “قوات “قسد” و “الاسايش” قاما بإطلاق الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين، الذين قاموا برشقهم بالحجارة، حيث تم تسجيل 8 حالات وفيات في صفوف المتظاهرين نتيجة إطلاق الرصاص”.

ويعاني مخيم الهول من الاكتظاظ، خصوصاً بعد نقل جزء كبير من النازحين من مخيم العريشة جنوب الحسكة إليه.

وكان المخيم، الذي تم إنشاؤه من قبل الأمم المتحدة بالتنسيق مع الحكومة السورية في أوائل عام 1991، إبان حرب الخليج، على المشارف الجنوبية لبلدة الهول، ويوفر ملاذاً لما لا يقل عن 15،000 لاجئاً من العراق.

وأعيد افتتاح المخيم لاحقاً كأحد ثلاثة مخيمات على الحدود السورية العراقية، عندما طردت قوات الاحتلال الأمريكي في العراق آنذاك بالقوة آلاف الفلسطينيين، بما في ذلك أولئك الذين طردوا من الكويت إبان حرب الخليج 1991.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق