العناوين الرئيسيةموجوعين

للشهر الخامس على التوالي.. استمرار معاناة أهالي الحسكة جراء انقطاع المياه

تستمر معاناة سكان مدينة الحسكة وضواحيها وبلدة تل تمر وقراها والريف الغربي من محافظة الحسكة، والبالغ عددهم مليون نسمة للشهر الخامس على التوالي، نتيجة توقف العمل بمحطة أبار علوك بريف رأس العين المحتلة بشكل كامل نتيجة ممارسات والتنافس العسكري بين “قسد” من طرف و الاحتلال التركي من طرف أخر.

واقع الحال جراء انقطاع المياه أفضى إلى وضع مأساوي يعاني منه سكان مدينة الحسكة، نتيجة قلة وندرة مصادر المياه الصالحة للشرب، حيث وصل سعر خزان المياه ( 5 براميل) عبر الصهاريج الخاصة إلى 10 ألاف ليرة سورية مع ارتفاع أسعار عبوات المياه المعدنية.

ويطالب سكان مدينة الحسكة الجهات الحكومية والدولية بتوفير مصادر جديدة للمياه أو العمل بشكل سريع لإعادة محطة علوك للعمل وتحييدها بشكل كامل عن الصراعات العسكرية بين “قسد” والاحتلال التركي، مع مطالب بالإسراع بتنفيذ المشروع الموقع مع الجانب الإيراني لتركيب أربع محطات تحلية ضمن المدينة.

وبين مدير عام مؤسسة مياه الحسكة المهندس محمود العكلة لتلفزيون الخبر أن “المحطة متوقفة عن العمل نتيجة جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته وقوات “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي”.

“حيث قامت “القوات” بإيقاف التغذية الكهربائية المشغلة للمحطة من مصدرها المستثناة من التقنين (محطة كهرباء الدرباسية) وقطع الكهرباء عن منطقتي رأس العين وتل ابيض المحتلتين من مصدرها بريف حلب”.

وأشار إلى أن” الاحتلال التركي ومرتزقته من طرف وسكان القرى الواقعة تحت سيطرة “قسد” يسيطرون على كميات الكهرباء عبر خط الدرباسية – علوك والبالغة ( 7 ميغا واط ) ما يحول دون تشغيل المحطة بطاقتها الإنتاجية الكاملة واقتصار التشغيل على عدد قليل من الآبار ومضخة أفقية واحدة.”

ولفت العكلة إلى أن” الجهود التي تبذلها الجهات الحكومية المعنية بالتعاون مع عدد من المنظمات الدولية الإنسانية لم تتوقف لتأمين مياه الشرب للأهالي عن طريق توفير صهاريج نقل المياه، وتعبئة خزانات المياه المنتشرة في الشوارع والحدائق العامة وبشكل يومي.”

وأوضح العكلة أن “الشرطة العسكرية الروسية تسعى بجهود متواصلة لإعادة المياه إلى مجاريها والكهرباء إلى وضعها الطبيعي من خلال الضغط والتواصل بين “قسد” و الاحتلال التركي”.

وأضاف” أن تعنت قوات “قسد” بقطع الكهرباء وقيام المجموعات المسلحة التابعة للاحتلال التركي بسرقة التجهيزات ضمن المحطة يحول دون إتمام الاتفاقيات و التفاهمات التي جرت خلال الفترة الماضية.”

محطات التحلية 

وعن مشروع تركيب أربع محطات تحلية بعد التعاقد مع الشركة الايراينة PFK من اجل تقديم وتركيب المحطات بغزارة 7م3/سا لكل محطة بقيمة عقدية تصل إلى 472 ألف دولار أمريكي، أوضح مدير عام مؤسسة المياه بالحسكة بأنه” تم اختيار المواقع للمحطات ضمن مركز مدينة الحسكة”.

وتابع أنهم” على تواصل مع الجانب الإيراني و الحكومي في وزارة الموارد المائية للإسراع في تنفيذ المشروع ونقل المعدات إلى الحسكة، حيث تبلغ مدة انجازه 165 يوماً، انقضى منها ما يقارب الشهرين”.

وبين المهندس العكلة أن “المؤسسة حددت مواقع المحطات واحدة في حديقة البلابل و الثانية في حديقة الثورة والثالثة في حديقة الواحة و الرابعة في حي المريديان، وأنهم بانتظار نقلها إلى الحسكة وتركيبها والاستفادة منها بتخفيف معاناة المدنيين”.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق