ميداني

“قيادي“ في “الجيش الحر” يستقتل في الدفاع عن أسياده الأتراك ويحذر من التشكيك بنواياهم تجاه إدلب

حذَّر مسؤول المكتب السياسي في “لواء المعتصم _الجيش الحر”، المدعو “مصطفى سيجري”، في تغريدات له على موقع “تويتر”، من أي محاولة للتشكيك بالمواقف والنوايا التركية، وحرص “الأشقاء” (الأتراك) على حماية إدلب ورفض أي عملية عسكرية”.

وأضاف “واجب الجميع في الحفاظ على “آخر الحلفاء” وعدم الترويج للإشاعات الكاذبة، وأهمية حماية التحالف الاستراتيجي بين “جيشنا الوطني” والقوات التركية في “حربنا المشتركة على القوى الإرهابية”.

وأشار “سيجري” إلى أن “تنظيم جبهة النصرة يقود حملة إعلامية عبر إعلامه الرديف وأبواقه الشيطانية، لإحداث شرخ وزعزعة الثقة بين أهلنا المدنيين والجمهورية التركية، في محاولة لتحميل الحلفاء مسؤولية الجرائم الروسية، وخداع الرأي العام بعد غدره بالقوى الثورية والجبهة الوطنية خدمة لإيران ودعماً للرواية الروسية”.

يذكر أن تركيا تجند الآلاف من السوريين ، الإسلاميين، لمحاربة بلدهم سوريا، مقابل منافع مادية، وامتيازات في المناطق التي يسيطرون عليها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق