محليات

“قسد” تفرج عن 23 عنصراً من تنظيم “داعش” بمدينة الحسكة

أفرجت قوات “قسد” في مدينة الحسكة عن دفعة جديدة من معتقلي تنظيم “داعش” لديها من أبناء المنطقة، وهي ليست المرة الأول التي تقوم بها “قسد” الافراج عن عناصر من تنظيم “داعش”.

وأعلن مايسمى بـ “لجنة العلاقات العامة لقوت سوريا الديمقراطية”، التي تقودها “الوحدات الكردية”، أن عدد المفرج عنهم بلغ 23 معتقلا من عناصر تنظيم “داعش”.

وبينت مصار أهلية بمدينة الحسكة لتلفزيون الخبر أن “قوات “قسد” أفرجت عن ستة من معتقلي تنظيم “داعش” لديها يوم الثلاثاء، بوساطة عشائرية من وجهاء المنطقة، ليرتفع عدد المفرج عنهم خلال اليومين الماضيين إلى 23 شخصاً”.

وأضافت المصادر أنه “تم إعلان الإفراج عن الدفعة الجديدة على أنها بمبادرة من “الإدارة الذاتية” و “لجنة العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية”، بوساطة عشائرية تم إطلاق سراح ستة معتقلين آخرين لديها متهمين بالانتماء لتنظيم “داعش”، ممن ثبت عدم تلطخ أيديهم بدم الشعب السوري”، على حد تعبيرهم.

وجاء في بيان “قسد” أنه “بحضور وجهاء من مجلس الأعيان في مقاطعة الحسكة، ومجلس مقاطعة الحسكة وقادة في “قوات سوريا الديمقراطية”، أطلق مركز العلاقات العامة لـ “قسد” بمدينة الحسكة في شمالي سوريا، اليوم، سراح ستة معتقلين آخرين متهمين بالانتماء لمرتزقة “داعش” ولم تتلطخ أياديهم بدماء السوريين”.

الجدير بالذكر أن لجنة العلاقات العامة لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، أفرجت عن 17 معتقلاً متهمين بالانتماء لـ “داعش”، يوم الاثنين، ليرتفع بذلك عدد المفرج عنهم إلى 23 شخصاً خلال يومين.

وفور إعلان “قسد” عن إفراجها عن معتقلي “داعش”، شن أنصارها حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تنتقد فيها مراسم الإعلان عن “الدواعش”، كتقديم الحلويات والفواكه للحضور، فضلاً عن الطريقة الإعلامية في تغطية الموضوع من قبل وسائل إعلام “قسد”.

وشن معارضون أكراد لـ “الادارة الكردية”، التي يقودها “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي”، إفراج “قسد” عن عناصر “داعش”، والإبقاء على المعارضين لها من أحزاب “المجلس الوطني الكردي المعارض” في سجون و المعتقلات منذ عدة شهور.

في حين، مازالت قوات “قسد” و “الاسايش” تعتقل العشرات من عناصر القوات الرديفة للجيش العربي السوري من أبناء محافظة الحسكة، الذين قاتلوا تنظيم “داعش” وغيرها من المجموعات المسلحة في معتقلات عديدة وفي كافة المناطق.

يشار إلى أن قوات “قسد” أفرجت في اوقات سابقة عن المئات من عناصر تنظيم “داعش” في محافظة الرقة، في حين انضم العشرات منهم إلى صفوف “قسد” بعد تركهم “داعش” في محافظات الحسكة و الرقة و دير الزور.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق